نائب الرئيس: ضمان استقرار اليمن والمنطقة والإقليم يتطلب ردع المليشيات الانقلابية

قال نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، إن ضمان استقرار اليمن والمنطقة والإقليم والحفاظ على الأمن والسلام الدوليين يتطلب مواجهة الميليشيات الانقلابية وردعها.

جاء ذلك خلال اتصالاً هاتفياً بمحافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة، للاطلاع على الأوضاع الخدمية والتنموية والبطولات الخالدة التي يسطرها أبطال الجيش ورجال المقاومة والقبائل في جبهات القتال بمحافظة مأرب.

واستمع نائب الرئيس، من اللواء العرادة، إلى جهود السلطة المحلية في توفير الخدمات للمواطنين والنازحين وعملية التنمية والبناء، وما يحققه أبطال الجيش مسنودين بالمقاومة الشعبية ورجال القبائل من بطولات وانتصارات خالدة في الدفاع عن الثورة والجمهورية ومواجهة الاعتداءات الحوثية المدعومة من إيران وإفشال مخططاتها الإرهابية.

كما عبر نائب رئيس الجمهورية عن بالغ التقدير للأشقاء في دول تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ومساندتهم لجهود استعادة الشرعية والوقوف في وجه المخاطر والمهددات الإيرانية التخريبية.

وأكد نائب الرئيس بأن استمرار التعنت والصلف الحوثي واستهتاره ورفضه لكل مساعي إحلال السلام وإنهاء الانقلاب وارتهانه الكامل لمطامع طهران وتصعيده المستمر وإطلاقه للصواريخ الباليستية والطيران المسير والزوارق المفخخة، يضع العالم واليمنيين جميعاً أمام ضرورة ردع المليشيات وهو الثمن الذي ندفعه اليوم من خيرة الأبطال والقادة من رجال الجيش والمقاومة والتحالف.

وأطلع محافظ المحافظة، في الاتصال، نائب الرئيس على عدد من المستجدات والقضايا والموضوعات المرتبطة بالمحافظة، مشيراً إلى مقاومة اليمنيين ورفضهم لمشاريع الانقلاب الكهنوتي وإصرارهم على المضي قدماً لاستعادة الدولة اليمنية والاتجاه لبناء اليمن الاتحادي.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية