بعد انتهاء المهلة المحددة.. قوات الجيش والعمالقة تستعد لاقتحام مديرية "عين"

تستعد قوات الجيش الوطني المسنودة بألوية العمالقة للتقدم نحو مديرية "عين"، عقب المهلة المعلنة لمليشيات الحوثي يوم أمس.

ووفقا للأهداف الثلاثة المعلنة من قبل قوات الجيش والعمالقة فان تحرير مديرية عين آخر هذه الأهداف في إطار حملتها العسكرية غربي محافظة شبوة.

جاء ذلك بعد انتهاء المهلة المحددة التي أعلنتها قوات الجيش وألوية العمالقة لانسحاب المليشيات من المديرية المتاخمة لمديرية حريب جنوبي مأرب، لتبدأ حملة جوية وبرية مركّزة بالتنسيق مع التحالف للسيطرة عليها.

ويأتي تحذير قوات الجيش والعمالقة للحوذين بالانسحاب من عين عقب تأكيدها، مساء الجمعة، السيطرة على كامل مديرية بيحان، فيما انسحبت مليشيا الحوثي إلى وادي الخير وجبهة القنذع والجبال المحيطة، في الوقت الذي شنت فيه مقاتلات التحالف غارات مكثفة على الحوثيين، مخلفة عشرات القتلى والجرحى.

وقالت مصادر عسكرية أن قوات الجيش وألوية العمالقة، تقترب من الوصول والسيطرة على عقبة القنذع الاستراتيجية الواقعة بين محافظتي البيضاء وشبوة، وذلك لتأمين مديرية بيحان المحررة.

بدوره بارك محافظ شبوة السابق، محمد بن عديو، المكاسب الميدانية التي تحققت في مديريات بيحان، واصفاً إياها بالنصر الوطني الكبير.

وكتب بن عديو، في صفحته على "فيسبوك": "هذه الانتصارات صنعتها تضحيات الشهداء والجرحى من الجيش الوطني، وألوية العمالقة، وأبناء بيحان وشبوة، وكل أبناء اليمن".

من جهته، أفاد المتحدث باسم الجيش الوطني العميد عبده مجلي، بأن الفرق الهندسية بدأت انتزاع الألغام وإزالة كل الموانع والسواتر، تمهيدا لعودة المواطنين إلى تلك المناطق المحررة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية