تقرير أممي : الأمطار باليمن تسببت بخسائر فادحة في الأرواح وسبل العيش

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن الأمطار الموسمية الغزيرة وما تبعها من فيضانات جارفة اجتاحت عدة محافظات في اليمن على مدى الأسابيع القليلة الماضية خلفت أضرارًا جسيمة.

وأوضحت أن الامطار والفيضانات خلفت العشرات من القتلى ودمرت منازل وأراضٍ زراعية وطرق والعديد من مرافق البنية التحتية الحيوية. يأتي هذا في الوقت الذي يرزح فيه ملايين اليمنيين تحت وطأة النزاع وتبعاته.

وأضافت في تقرير لها "ألقت الفيضانات عبئًا إضافيًا يضاعف معاناة الملايين من اليمنيين، الذين لا يزالون يتجرعون صنوفًا من المعاناة من جرّاء النزاع المسلح الممتد منذ أكثر من سبع سنوات".

ووفق اللجنة، لقي 90 شخصًا على الأقل مصرعهم من بينهم أطفال في مناطق مختلفة.

وبحسب ما ورد عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، فإن 35,000 أسرة – معظمهم من النازحين– تضررت بسبب هذه الفيضانات في 17 محافظة، في الفترة بين 28 تموز/يوليو و10 آب/أغسطس.

ويكافح اليمن لمواجهة تبعات النزاع، ومن بينها النزوح وتفاقم انعدام الأمن الغذائي وانهيار شبكات الخدمات الذي بات وشيكًا في ظل الهشاشة الشديدة التي تعاني منها الخدمات الأساسية كافة: المياه والكهرباء وشبكات الصرف الصحي وأنظمة الرعاية الصحية.

كما فاقمت الأمطار الغزيرة والفيضانات انتشار الأمراض الموسمية والأمراض المنقولة بالمياه مثل الكوليرا وحمى الضنك والملاريا، التي لا تنفك تحصد أراواح الكثيرين في بلد لا تتجاوز نسبة المرافق الصحية التي لا تزال تعمل فيه 51 بالمائة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية