تحذير من عواقب مدمرة: المجلس النرويجي للاجئين ينبه إلى خطورة قطع التمويل عن وكالة "أونروا"


حذر يان إيغلاند، الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين، من عواقب وخيمة ناتجة عن قرار بعض الدول بتجميد دعمها المالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأشار إيغلاند إلى أن هذا القرار قد يؤثر بشكل كبير على الفلسطينيين.

وتعليقاً على اتهامات إسرائيل لموظفي "أونروا" بتورطهم في هجوم على مستوطنات إسرائيلية، أكد إيغلاند أنه في حال ثبوت التهم، يجب محاسبة المسؤولين.. مشددًا على عدم تضرر النساء والأطفال الأبرياء بسبب أفعال فردية.

وبينما قررت 12 دولة، من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، تجميد تمويلها للوكالة بناءً على اتهامات إسرائيل، أكدت إسبانيا وأيرلندا والنرويج استمرار دعمها لـ"أونروا"، مع الترحيب بإجراء تحقيق في الاتهامات.

وفي خضم هذا الجدل، أعلنت "أونروا" فتح تحقيق في المزاعم المتعلقة بتورط بعض موظفيها في الهجوم المشار إليه. وتأسست "أونروا" عام 1949، وتقوم بتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملها، فيما تستمر المزاعم بتورط موظفيها لصالح "حماس" في ظل التصاعد السياسي المحيط بالقضية."

 

 

 

 

 

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية