مسؤولة بالأمم المتحدة: الشرق الأوسط لا يزال “مضطربا إلى حد كبير” وهجمات الحوثي تفاقم الصراع


قالت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام، روزماري دي كارلو إن خطر التصعيد في الشرق الأوسط وعواقبه المحتملة كانت واضحة منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، محذرة من أن الشرق الأوسط لا يزال “مضطربا إلى حد كبير”.

وفي إحاطتها يوم الاثنين أمام مجلس الأمن، قالت ديكارلو إن “التوترات التي اجتاحت العديد من البلدان في الشرق الأوسط لا تزال تتصاعد. ومن المؤسف أن هذا لا يشكل مفاجأة”.

وقالت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام أمام المجلس أيضا إن هجمات الحوثيين المستمرة بالطائرات المسيرة والصواريخ والتهديدات للملاحة في البحر الأحمر “تثير قلقا عميقا وتهدد بتفاقم الصراع والتأثير بشكل أكبر على التجارة الدولية”، حيث تقوم الشركات بتحويل السفن بعيدا عن الطرق البحرية الحيوية.

وأشارت كذلك إلى أنه منذ 11 كانون الثاني/يناير، شنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، بدعم من 6 دول أعضاء أخرى، ضربات على مواقع الحوثيين في اليمن.

وكررت دعوة الأمين العام لجميع الأطراف إلى “التراجع عن حافة الهاوية والأخذ بعين الاعتبار التكلفة البشرية والاقتصادية التي لا تُحتمل لصراع إقليمي محتمل”.

وأدان بشدة عدوان الولايات المتحدة على الدول ذات السيادة والذي أدى إلى زيادة مستوى عدم الاستقرار في منطقة “مشتعلة” بالفعل.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية