انهيار متواصل للريال وشركات الصرافة في مناطق الحوثيين تتخذ قراراً صادماً بشأن الحوالات المالية

تواصل العملة اليمنية انهيارها أمام العملات الأجنبية خلال تعاملات يوم الاثنين الموافق 3 يونيو 2024، حيث سجلت أعلى خسارة لها منذ تشكيل مجلس القيادة الرئاسي في أبريل من العام الماضي.


وفقًا لمصادر مصرفية في عدن العاصمة المؤقتة للبلاد، فقد تجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي حاجز 1780 ريالاً يمنيًا في تداولات اليوم فيما بلغ سعر صرف الريال السعودي 468 ريالا.


وفي مناطق سيطرة مليشيات الحوثي قالت مصادر محلية ان شركات ومحلات الصرافة، اتخذت، قرارًا صادمًا ضد أصحاب الحوالات من العملة الأجنبية.


وذكرت المصادر إن شركات ومحلات الصرافة ترفض تسليم الحوالات بالعملات الأجنبية، وتشترط مصارفتها وتحويلها إلى العملة المحلية المهددة بالإلغاء خلال الأسابيع القادمة.


وأوضحت المصادر أن محلات الصرافة تزعم عدم وجود سيولة نقدية من العملات الأجنبية، وهو السلوك الذي تتخذه مع كل أزمة في القطاع المصرفي.


وأشارت المصادر إلى أن المليشيات الحوثية منعت شركات ومحلات الصرافة من بيع العملات الأجنبية، واشترطت دفع الحوالات بالعملة المحلية.


وأكدت المصادر أن الخطوة التي أقدمت عليها محلات الصرافة ليست جديدة، حيث كانت خلال الأشهر الماضية تشترط تسليم نصف الحوالة بالعملة المحلية، والنصف الآخر بالعملات الأجنبية، لكنها لجأت مؤخرًا للتوقف عن دفع الحولات أو جزء منها بالعملات الأجنبية.


وتأتي تلك الاجراءات بالتزامن مع قرارات صارمة للبنك المركزي في عدن، تهدف لإنهاء سيطرة المليشيات الحوثية على القطاع المصرفي.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.