نازحو الجوف.. معاناة مستمرة وسط غياب كامل للمنظمات الإغاثية

وسط معاناة مستمرة، وغياب كامل للخدمات، يعيش الالاف من النازحين من أبناء الجوف الذين قذفت بهم مآسي الحرب إلى وسط تلك الصحراء القاحلة الممتدة بين محافظة مارب والجوف.

ويعيش النازحون هناك، وسط ظروف إنسانية بالغة السوء في خيام لا يتوفر فيها أدنى مقومات الحياة بعد سنه من النزوح  وغياب تام للمنظمات الدولية .

وتحدث نازحون لـ "يني يمن" انهم يعيشون مأساة إنسانية كبيرة بعد نزوحهم من محافظة الجوف بسبب تهجيرهم من قبل المليشيات الحوثية المدعومة من ايران.

مؤكدين غياب دور المنظمات الإنسانية وعل رأسها الغذاء العالمي، والهجرة الدولية ووكالات الأمم المتحدة .

من جانبه اكد مدير الوحدة التنفيذية للنازحين بالجوف الدكتور فهد القطواني لـ" يني يمن " أن منظمة الغذاء العالمي وعدتهم بإضافة النازحين إلى كشوفات برنامج الغذاء العالمي نهاية العام المنصرم.

وقال إنه وبعد اكثر من عشرة اشهر، تراجعت منظمة الغذاء العالمي عن وعودها، مناشدا منظمة الغذاء وكافة المنظمات العمل على وقف معاناة النازحين في مخيمات النزوح، وخاصة في ظل برد الشتاء.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية