منظمة حقوقية: مليشيات الحوثي تمارس جرائم وحشية ضد النساء ترقى لجرائم حرب

قالت منظمة حقوقية، إن مليشيات الحوثي الإرهابية تمارس انتهاكات خطيرة ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في العديد من أماكن الاعتقال التي تدار من قبل مليشا الحوثي.

وحذرت منظمة "سام" للحقوق والحريات، في بيان لها، من أن استمرار تعاطي المجتمع الدولي مع الملف اليمني على هذا النحو سيعني مزيدًأ من الإنتهاكات والجرائم المروعة بحق المدنيين اليمنيين لا سيما النساء منهم.

وذكرت أن فريق البحث لديها تحصل على شهادات من مُعتقلات سابقات إضافة لإحدى النساء العاملات بسجون الحوثي والتي عكست حجم الجرائم والممارسات الخطيرة المرتكبة على يد تلك القوات دون مراعاة للحماية الخاصة التي أقرها القانون الدولي للمرأة في العديد من المواقف والمواثيق الدولية.

ولفتت المنظمة في بيانها إلى  حجم المعاناة التي تكابدها آلاف النساء اليمنيات بسبب تضييق الميليشيات الحوثية الخناق عليهن وحرمانهن من حق الحياة والعيش الكريم ومضاعفة أعبائهن الأسرية.

وأشارت إلى أنها قامت بإصدار العديد من التقارير السابقة التي أثبتت بما لا يدع مجال للشك بأن مليشيات الحوثي قد ارتكبت انتهاكات ممنهجة بحق النساء من بينها الاعتقال القسري والتعذيب الذي يطال نحو 200 من النساء الموزعين على معتقلات الحوثي، لافتة إلى أن النساء اليمنيات ما زلن يتعرضن لمختلف أنواع القمع وأشكال الانتهاكات والإذلال، كما تحدثت عن وجود آلاف القصص المؤلمة التي تجسد حجم تلك المعاناة التي يعشنها في مناطق السيطرة الحوثية.

وقال "توفيق الحميدي" رئيس المنظمة إن الشهادات التي جمعها فريق منظمته تعكس العقلية الإجرامية لدى قوات الحوثي، والتي تؤشر على ممارسات خطيرة موجهة ضد النساء دون مراعاة للحماية الخاصة التي أقرها القانون الدولي واليمني".

 وشدد "الحميدي" على أن " صمت المجتمع الدولي تجاه النداءات المتكررة بحق حالة الحقوق والحريات في اليمن لا سيما الممارسات الموجهة ضد المرأة أعطت غطاءًأ ضمنيًأ لقوات الحوثي للإمعان في إنتهاكاتها دون أي إعتبار لمخالفة القانون الدولي".

ونشرت المنظمة عدد من الشهادات التي تحصلت عليها عبر فريقها العامل في اليمن والتي تعكس بعضًا من الجرائم المرتكبة على يد قوات الحوثي والأفراد التابعين لهم.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية