أبناء حيمة تعز: رفضنا أن نكون عبيدا للحوثي فصب نار إرهابه ضدنا

قال أبناء منطقة الحيمة الواقعة في مديرية التعزية شمال مدينة تعز، إن مليشيات الحوثي الإرهابية صبت نار إرهابها عليهم بسبب رفضهم أن يكونوا عبيدا لها.

جاء خلال وقفة احتجاجية نظمها أبناء المنطقة، للمرة الثانية، أمام مبنى محافظة تعز المؤقت في شارع جمال، استنكارا للجرائم الحوثية.

وقال البيان الصادر عن الوقفة، إن مليشيات الحوثي الإرهابية مستمرة في ممارسة القتل والاختطاف والتهجير ومداهمة المنازل وتفجيرها، وحصار المنطقة، مشيرا إلى أن المليشيات حولت المنطقة الخضراء الجميلة الى ثكنات عسكرية مملوءة بكل انواع اسلحتها الخفيفة والمتوسطة والثقيلة.

وأردف" مليشيات الحوثي أرعب الأطفال الاطفال والنساء والشيوخ، وأوقفت بعض المدارس عن التعليم وحولت بعضها إلى معتقلات خاصة بها واختطفت بعض المدراء والوكلاء والمعلمين إلى معتقلاتها سيئة الصيت والسمعة.

وناشدت الوقفة الأمم المتحدة ومبعوثها ومجلس الأمن الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والضمير العالمي الحر للتدخل لإيقاف هذه الصلف الإرهابي الذي تجاوز بإجرامه جميع المنظمات الإرهابية التي يعرفها العالم.

كما دعت كافة دول العالم الحر الذين لم يصنفوا هذه الجماعة كمنظمة إرهابية أن يصنفوها حالا كونها لم تترك أي عمل إرهابي إلا قامت به.

وناشد البيان الحكومة إلى الالتفات إلى المأساة التي يعيشها ابناء الوطن بصفه عامة وأبناء الحيمة بصفة خاصة والقيام بواجبهم تجاههم، مستغربا تقاعس السلطة المحلية عن القيام بواجبها تجاه أبناء الحيمة رغم تكرار الدعوات والمناشدات المقدمة لها.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية