تقرير أممي: مأرب شهدت طفرة في التنمية وتحولت إلى عاصمة بحكم الواقع

قال تقرير فريق الخبراء التابع لمجلس الأمن الدولي للعام 2020، إن محافظة مأرب شهدت تحولات منذ 2015، وارتفع عدد سكانها من 400 ألف نسمة إلى مليون و 800 ألف نسمة، بعد أن احتضنت النازحين الفارين من مليشيا الحوثي الإرهابية.

وقال التقرير إنه وعلى خلاف المناطق الأخرى في اليمن، فإن لمأرب مؤسسات حكومية - وإن كانت ضعيفة - تؤدي مهامها، والزعماء المحليون يدينون بولائهم للحكومة"، مشيرا إلى مدينة مأرب، شهدت طفرة في التنمية، وتحولت إلى عاصمة بحكم الواقع للإقليم الذي تسيطر عليه الحكومة اليمنية.

وأوضح أن محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، أعرب عن تذمره من الدعم المحدود الذي تقدمه الحكومة ، مشيرا إلى أن أجور الجيش لم تدفع منذ عدة أشهر، وأن الحوافر  التي تدفع للمقاتلين غير كافية.

كما اشتكت السلطات بحسب التقرير، من أن للمنظمات الدولية حضورا محدودا جدا في المحافظة التي تحتضن 130 مخيما للنازحين.

وقال الفريق إنه زار عدد من المباني المدينة في مأرب، مثل مساكن ومسجد ومدرسة تعرضت للهجوم بما وصف أنه قذائف تسارية منذ أوائل 2020، مؤكدا أن اتجاه سقوط هذه القذائف أظهر أن من ينفذها مليشيا الحوثي.



أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية