في الطريق إلى صنعاء


صنعاء.. موطن الحضارة والتاريخ، مدينة العلم وحاضنة العلماء، موئل الأدب وملتقى الأدباء، مَجْمع الشعر وقبلة الشعراء، وهي ـ كذلك ـ رابطة الفقه ودوحة الفقهاء، قصدها العلماء وشدّ الرحال إليها الفقهاء وتغنّى بها ولها الكثير من الفنانين والمبدعين، وكتب عنها الكتّاب والأدباء وروّاد الفكر وأرباب الكلمة ـ حباً وتقديراً وإجلالاً:

لابدَّ من صَنْعَا وإن طال السَّفَرْ   وإنْ تَحَنَّى كلُّ عودٍ ودَبِرْ

كانت صنعاء ـ بالأمس القريب ـ حافلة بالإنجاز مفعمة بالحيوية والإبداع والتميّز؛ منتديات ثقافية وملتقيات أدبية وندوات سياسية، بحوثٌ في المراكز وتأهيلٌ وتدريبٌ في المعاهد والكليات وإعداد جيل المستقبل في المدارس والجامعات، تزيّنها اجتماعياً الأعراس الجماعية وسياسياً مؤتمرات الأحزاب العامة، وثقافياً المسابقات والمناظرات، كما تُوجت بتاج الإجماع الوطني مؤتمر الحوار الوطني الشامل، الذي جسّد النضج الوطني والوعي السياسي.

تأتي الأعراس الديمقراطية؛ فينطلق الحراك السياسي وتقّدم الأحزاب (أطايب) ما لديها من سياسيين وأكاديميين ومثقفين وشخصيات اجتماعية؛ تُقدّم البرامج الانتخابية، وتُعقد ورش العمل والندوات السياسية وترتفع حدة التنافس؛ وكل ذلك في سياق تعزيز وتنمية قيم الديمقراطية بمفهومها الشامل.

تحل الأعياد الوطنية فتكتسي صنعاء أبهى حلة وينطلق السباق الفني والثقافي في المهرجانات والحفلات تخليداً للتضحيات النوعية التي قدمها رادة الثورات اليمنية ـ صناع المجد والحياة ـ وتجسيداً للولاء الوطني.

في صنعاء: تحل مواسم المؤتمرات العامة للأحزاب السياسية فتعمل على تقريب وجهات النظر من خلال الإشادة بأدوار هذا الحزب أو ذاك في هذه القضية أو تلك عبر رسائل التهاني، فيما يعيش الحزب المؤتِمر حراكاً وحيوية على المستويات التنظيمية والسياسية والإدارية وهو ما ينعكس إيجاباً على قدرات وطاقات كوادر الحزب في كل المستويات.

صنعاء.. احتضنت كل الأحزاب والتنظيمات، والجماعات والجامعات، والمنظمات والنقابات، الأندية الثقافية ومراكز البحوث والتدريب ومعاهد التطوير والتأهيل من كل المشارب والاتجاهات.. فلم تضق ذرعاً بأي توجه كما لم ترفض أي اتجاه.

كان في صنعاء كبريات الجامعات الحكومية والأهلية والخاصة، يرتادها عشرات الآلاف من الطلاب في جميع التخصصات، عملت ـ مجتمعة ـ على تنشئة أجيال متسلحة بالعلم النافع والولاء الصادق والإخلاص العميق في حب الوطن والتفاني في خدمته.

كل اليمنيين مسكون بحب صنعاء، وصنعاء كذلك؛ وما زال (ذاك العهد باقي كما كنا)، فصنعاء بالنسبة لنا كل الهوى وبعض الهُوية، وهي الفكر والفكرة.

الآن أصيبت صنعاء في مقتل، لا (نظام) دولة ولا (تنظيم) أسرة ولا (أنظمة) تطوير ولا (منظومة) قيم!

لا أحزاب ولا تنظيمات، لا صحف ولا مجلات، لا حرية ولا كرامة ولا مساواة؛ وزاد الطين بلة مجيء ممثل الراعي الحصري للانقلاب المشئوم..

في صنعاء أشكال وجسوم، أشخاص ورسوم، (كأنهم خشبٌ مسنّدة)، لا يوازي عبء تواجدهم في يمن الإيمان والحكمة إلا دمار الحرب التي شنوها على اليمنيين، لافتات ولوحات بعبارات واهيات، طقوس ومراسم لأكابر إرهابيي العصر:

من ذا هنا؟ صنعاء بلا         صنعاء، وجوهٌ أجنبية

متطوعون وطيّعات          أوصياء بلا وصية

حزم من الشّعر المسّرح      والعيون الفوضويّة

خبراء في عقم الإدارة!        وافدون بلا هُوية

ومسافرون بلا وداع         واصلون بلا تحيّة

ومؤمركون إلى العظام       لهم وجوه فارسيّة!

صنعاء:

لا تيأسي من عودتنا ولا تقنطي من الوفاء بوعدنا، كوني على يقين من تحقيق النصر الشامل؛ فوالذي رفع السماء بغير عمدٍ إننا عائدون.. قسماً مستوحىً من تلك المواقف النادرة والتضحيات النوعية لأبطالنا الأشاوس في الجبهات والثغور والميادين ـ مواقف وتضحيات تفوق الخيال وتزن الجبال؛ يتحدّون الصعاب ويقهرون المستحيل؛ يقع أحدهم في الحصار فينقطع عنه كل شيئ إلا الهواء، فلم يفت ذلك في عضده شيئاً، ويتأخر عن بعضهم الزاد لساعات طويلة، فيكون صبرهم أطول، وتنتهي على البعض الذخيرة في خضمّ المعركة، فيعجز عدوه عن معرفة حاله، يصابون بجراحات متفاوتة فيحمل خفيف الجراح ثقيلها، يقاسون شدة الحر وزمهرير البرد وشظف العيش وسوء الحال؛ إلا أنهم ثابتون ثبات الرواسي، تناطح هممهم الجوزاء وتضاهي عزائمهم الفولاذ، كل همهم هو تخليص الوطن من مليشيا الحوثي الإرهابية، بصمتٍ وثباتٍ وإصرار.. لا يمنّون ولا يئنون ولا يلومون. يرتقي الشهداء فيخلفهم النجباء فـ(شبلنا مولود والسلاح موجود).

صنعاء:

هاهنا نحن وقد وحدنا

وطن أصبح منا أثمنا

وغدت أصقاعه معبدنا

لم ولن نعبد فيها وثنا

أو يرى نخّاس أرضٍ أننا

نأخذ الدنيا ونُعطي اليمنا

صنعاء: نحن على درب أجدادنا ماضون ولخطاهم متبعون؛ ورثناهم ـ وأورثونا ـ الحرية والكرامة والإباء والنضال..

كم أبيٍ قبلنا فيها أبى

أن يرى للقهر فيها ملعبا

فإذا ما البغي فيها طالبا

فيئةً في الظل لاقى اللهبا!

لاقى (اللهبا)..  فانتظروا (اللهبا) يا أحفاد أبي لهب.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية