الحكومة: الهجوم الارهابي على مطار عدن تم بصواريخ إيرانية الصنع

قالت الحكومة اليمنية، إن الصواريخ التي استهدفت مطار عدن الدولي، أثناء عودة الحكومة في 30 ديسمبر/ كانون أول الماضي، "إيرانية الصنع".

جاء ذلك في تصريحات لوزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني وفقا لوكالة سبأ.

وقال ان الهجوم الارهابي على مطار عدن الدولي مثل واحدة من اكبر الجرائم التي ارتكبتها مليشيا الحوثي الارهابية المدعومة من ايران منذ انقلابها على الدولة.

وأوضح أن الهجوم كشف حجم بشاعة واجرام ودموية المليشيا الحوثية، وأنها لا تختلف عن التنظيمات الارهابية، وافصح عن موقفها الحقيقي من السلام.

مشيرا الى مرور شهر على الجريمة الارهابية الكبري التي نفذتها مليشيا الحوثي باستهداف رئيس واعضاء الحكومة لدى وصولهم مطار عدن الدولي، دون اكتراث بحرمة استهداف المطار ومصير مئات المواطنين المتواجدين فيه لحظة الهجوم.

واضاف الارياني: ان الهجوم الذي لاقى إدانة واستنكار واسعين وغير مسبوقين من الدول الشقيقة والصديقة، يؤكد ضرورة تدخل المجتمع الدولي لوقف الاجرام الحوثي الذي يفتك باليمنيين.

وطالب المجتمع الدولي بالمضي في تصنيف مليشيا الحوثي "جماعة ارهابية" وإدراج قياداتها في قوائم الارهاب وضمان عدم افلاتهم من العقاب.

وصنفت الولايات المتحدة، في 19 يناير/ كانون ثاني الماضي، جماعة الحوثي "منظمة إرهابية أجنبية"، وفرضت عقوبات على 3 من قادتها، هم زعيمها عبد الملك الحوثي، بجانب القياديين فيها، عبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحاكم.

وفي 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، عادت من الرياض إلى عدن حكومة مناصفة يمنية بين محافظات الشمال والجنوب، تم تشكيلها وفقا لـ"اتفاق الرياض" لعام 2019 بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا.

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية