الخارجية اليمنية تحذر من حدوث كارثة إنسانية في مأرب

حذرت الخارجية اليمنية، من خطورة حدوث كارثة انسانية في مأرب بسبب التصعيد في أعمال القتال من قبل مليشيات الحوثي الإرهابية، التي تسعى لتفجير الوضع الإنساني في المحافظة.

وقال وزير الخارجية أحمد بن مبارك، إن مأرب استقبلت اعداد كبيرة من النازحين القادمين من المحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية والذين يفتقرون الى الخدمات الأساسية للعيش.

جاء ذلك خلال لقاءه عبر تقنية الاتصال المرئي، مع المبعوث السويدي الخاص الى اليمن السفير بيتر سيمنبي، لمناقشة تحديات عملية السلام وتطوراتها خاصة بعد الهجوم الإرهابي للمليشيات الحوثية على مطار عدن الدولي وقرار الإدارة الأمريكية الأخير بادراج المليشيات الانقلابية الحوثية في قائمة المنظمات الارهابية، بحسب وكالة سبأ.

وثمن وزير الخارجية، الجهود التي تبذلها مملكة السويد في تقديم المساعدات الانسانية للمواطنين اليمنين ورغبتها الصادقة لإحلال السلام في اليمن.

مؤكداً على أهمية الشراكة مع المجتمع الدولي لاستعادة الامن والاستقرار وتحقيق المصالحة الوطنية..مجدداً التزام الحكومة اليمنية الراسخ لتحقيق السلام وانهاء الحرب العبثية التي تفتعلها المليشيات الانقلابية الحوثية.

واشار الوزير بن مبارك، الى ان السلام العادل هو الطريق الوحيد لإنهاء الكارثة والمعاناة الإنسانية الناتجة عن الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعية.

مؤكداً حرص الحكومة على عدم تأثر العمل الإنساني والإغاثي في اليمن بقرار الولايات المتحدة بتصنيف المليشيات الانقلابية الحوثية كجماعة إرهابية.

موضحا بأن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة اليمنية والتراخيص التي أصدرتها وزارة الخزانة الامريكية ستساعد على تحييد العمل الإنساني وعدم تأثره بقرار التصنيف.

من جانبه أكد المبعوث السويدي، استمرار بلاده للدفع بجهود السلام ودعم العمل الإنساني للتخفيف من وطأة الكارثة الانسانية في اليمن .. مجدداً دعم بلاده لأمن واستقرار ووحدة اليمن ورغبتها للمساعدة في تحقيق السلام واستعادة الامن والاستقرار.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية