تركيا تمنح الجالية اليمنية طاولة في وزارة الداخلية وتعتمد الإقامة الدائمة والطويلة لليمنيين

منحت الداخلية التركية، الجالية اليمنية طاولة في الوزارة من خلال دائرة الهجرة، تهدف إلى عمل لقاءات ومناقشة وحل القضايا التي تواجه أبناء الجالية اليمنية في تركيا.

كما وافقت الداخلية التركية، على اعتماد الإقامة السياحية الطويلة لمدة سنتين لجميع اليمنيين في جميع الولايات التركية، وكذا اعتماد كشوفات الإقامة الدائمة التي قدمت من الجالية، كدفعة أولى على أمل استكمال من تنطبق عليهم الشروط لاحقاً، مع الوضع في الاعتبار اعتماد أفراد الأسرة تحت سن الـ(18) للحصول على الإقامة الدائمة تبعاً لرب الأسرة.

جاء ذلك خلال قيام وفد رفيع من الجالية في تركيا بزيارة رسمية إلى وزارة الداخلية التركية في أنقرة، أمس الأربعاء، بهدف مناقشة جملة من القضايا المتعلقة باليمنيين المقيمين في تركيا، التقوا خلالها بالسيد سليمان صويلو (Sayın. Süleyman SOYLU)، وزير الداخلية التركية.

وتم على إثر ذلك تم ترتيب أول لقاء يوم الجمعة القادمة في إدارة الهجرة بإسطنبول بحضور وزير الداخلية التركي ووالي إسطنبول، كما تم فتح خط مباشر مع الداخلية التركية للجالية لتسهيل التواصل بين الجانبين من أجل حل ومتابعة أي قضايا طارئة تتعلق بأبناء الجالية.

وبدأ اللقاء الشيخ حميد الأحمر معرفاً بالوفد، حيث أشاد بعمق العلاقات التاريخية بين اليمن وتركيا، كما عبر عن شكره باسم اليمنيين لتركيا حكومة وشعباً على مواقفهم الكريمة، وتعاونهم مع أبناء الجالية، مشيراً إلى إيجابية الجالية اليمنية واندماجها في المجتمع التركي.

وتحدث الأستاذ صلاح باتيس رئيس الجالية، معرفاً بالجالية اليمنية ومايتمز به اليمنيون في تركيا من تعاون وتنوع والتزام بالنظام والقانون واحترام متبادل بين الشعبين الشقيقين اليمني والتركي، ومشيراً إلى الاتحاد العام للطلاب اليمنيين في تركيا كتجربة نقابية ديمقراطية متميزة بفروعه في أكثر من 40 ولاية تركية ومايقدمه من أنشطة متنوعة للطلاب.

كما تطرق رئيس الجالية إلى الصعوبات والتحديات التي تواجه اليمنيين بتركيا، وقدم مذكرة باسم الجالية مرفقة بقائمة من المتطلبات التي تسهم في مساندة اليمنيين ورفع معاناتهم وتذلل لهم العقبات، ومنها المتعلقة بالإقامة الدائمة والإقامة الطويلة، وتأشيرات الدخول إلى تركيا وأذونات العمل.

واستعرض كلٌ من الدكتور. عبدالله الزنداني والدكتور أحمد العقبي، جملة من القضايا التي تهم أبناء الجالية، والجهود المبذولة من الشخصيات اليمنية الفاعلة ومؤسساتهم المعتمدة في تركيا لخدمة اليمنيين مع تقديم الشكر والتقدير للجانب التركي على تعاونهم المستمر، وتطرقوا إلى التعريف بالجالية اليمنية كبيت لكل اليمنيين في تركيا ومظلة جامعة لهم.

من جهته عبر السيد. سليمان صويلو وزير الداخلية التركي؛ عن عمق العلاقة بين الشعبين التركي واليمني، مبدياً تطلع وزارته للعمل المشترك مع الجالية اليمنية، لحل مختلف القضايا التي تواجه أبناء الجالية، وجعل أبواب التعاون مفتوحة على مصراعيها.

داعياً في الوقت ذاته إلى ضرورة الوحدة والاتحاد والاجتماع والعمل المشترك بين أبناء الجالية جميعاً ليتحقق الانجاز المأمول، وأكد بأنه سيعمل شخصياً على تذليل الصعوبات وحل المشكلات التي تواجه أبناء الجالية اليمنية في تركيا.

وحول تسهيل حصول اليمنيين على فيز دخول إلى تركيا، أبدى الوزير صويلو استعداده للتعاون في ذلك، مشيراً إلى أنه سيتم مناقشة الموضوع وترتيبه مع وزارة الخارجية التركية والعمل على ذلك.

ضم الوفد كل من الأستاذ صلاح باتيس رئيس الجالية، والشيخ حميد بن عبدالله الاحمر عضو مجلس النواب، والأستاذ صخر الوجيه عضو مجلس النواب وزير المالية الأسبق، والدكتور عبدالله الزنداني، رئيس جمعية النهضة -نائب رئيس الاتحاد الدولي لرجال الاعمال اليمنيين-، والدكتور. أحمد العقبي نائب رئيس الجالية، والأستاذ. عبدالله الحظا نائب رئيس مجلس وجهاء الجالية.

وحضر اللقاء من الجانب التركي إلى جانب وزير الداخلية، السيد إسماعيل تشطاكلي (Sayın. İsmail ÇATAKLI)، نائب وزير الداخلية، والدكتور. ياسين أكتاي (Prof. Dr. Yasin Aktay) مستشار الرئيس التركي أردوغان، وقد عبروا عن سعاتهم بهذه الزيارة مرحبين بالوفد ترحيباً حارا.


الجدير بالذكر أن الجالية ستقوم بتوسيع اللجنة المشكلة من مجلس الوجهاء لتضم جميع الأخوة الفاعلين، والذين لهم جهوداً مشكورة في خدمة أبناء الجالية في ملف الإقامات ومختلف الجوانب القانونية، لتقوم اللجنة بدورها في وضع معايير منضبطة لملف الإقامات ودراسة البيانات المقدمة بناءً على ذلك، وتحديد الاستحقاق لتوحيد القناة والتواصل مع الجهات الرسمية بهدف تأسيس عمل مشترك يشكل انموذجاً رائداً لجالية يمنية متميزة تخدم كل اليمنيين.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية