الجالية اليمنية تناقش آلية تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مع وزير الداخلية التركي

بدأت مخرجات اجتماع الجالية اليمنية في تركيا مع وزير الداخلية التركي تؤتي أكلها، حيث التقى رئيس الجالية صلاح باتيس، في إسطنبول، بالسيد إسماعيل تشطاكلي نائب وزير الداخلية، والسيد. بايرام يالينسو، رئيس دائرة الهجرة في إسطنبول.

وضم اللقاء من جانب الجالية كلً من الدكتور. أحمد العقبي نائب رئيس الجالية، والأستاذ. صخر الوجيه عضو مجلس النواب والدكتور. عبدالله الزنداني رئيس جمعية النهضة (نائب رئيس الاتحاد الدولي لرجال الاعمال اليمنيين)، والأستاذ. عبدالله الحظا نائب رئيس مجلس الوجهاء (برلماني سابق).

وعبر رئيس الجالية عن خالص الشكر والتقدير لنائب وزير الداخلية على جهودهم مع اليمنيين، وأشار إلى عدة قضايا تواجه أبناء الجالية وتحتاج الى معالجات، ومنها آلية العمل للحصول على الإقامة الدائمة والمعايير المعتمدة لذلك -مع الشكر والتقدير لمن بادروا في التواصل مع الجانب التركي من الشخصيات اليمنية وفي مقدمتهم الاتحاد الدولي لرجال الأعمال اليمنيين برئاسة الأستاذ. نبيل غانم.

كما ناقش رئيس الجالية أسباب تأخير مواعيد الحصول على الإقامات السياحية والطلابية وقضية العالقين في المطارات، وصعوبة إصدار أذونات العمل، إضافة إلى المشكلات التي تواجه المستثمرين.

من جانبه أثنى نائب الوزير ومدير دائرة الهجرة في إسطنبول على الجالية اليمنية ودورها الفاعل وأشار النائب إلى مجالات التعاون التي سيتم التعامل من خلالها، مستطرداً الآتي:

وأوضح نائب الوزير آلية التعامل والمعايير والشروط التي يجب تحققها لاستحقاق الإقامة الدائمة، مشيراُ إلى أنهم بصدد استكمال الاجراءات وتسريع حصول المستحقين لها، وأكد إلى أن الدفعة الأولى قد بدأ فيها التحقيق والتدقيق للحصول على الموافقة النهائية مع التعامل بحرص في ذلك وفقاً لكل المعايير، وقال بأنه خلال شهر على الأكثر سيتم اكمالها للانتقال إلى الدفعات التالية.

وقال إن المواعيد للإقامة السياحية تتأخر بسبب زيادة المهاجرين، لكنه أكد أنه سيتم معالجة الأمر خلال مدة شهر واحد، وأشار إلى أنه بدءًا من الأيام القليلة القادمة ستصدر خلال أسبوع واحد في النظام (sistem) الجديد.

مشيرا إلى أن تركيا بلد قوانين ولذا يجب الالتزام بها والعمل وفقاً ذلك، مؤكداً إلى أنه لا يمكن السماح لأحد بدخول تركيا دون الحصول على الفيزا بصورة رسمية من إحدى سفاراتها في الخارج.

وحدد نائب الوزير آلية التنسيق والتواصل للتسريع بالحصول على الإقامة الدائمة من خلال تكليف أحد المختصين لمتابعة الموضوع.

وكانت وزارة الداخلية التركية، يوم أمس، قد منحت الجالية اليمنية طاولة في وزارة الداخلية من خلال دائرة الهجرة؛ من أجل عمل لقاءات دورية لمناقشة وحل القضايا التي تواجه أبناء الجالية اليمنية في عموم تركيا.

وقد تكلل كل هذا بجهود وتظافر الجميع، وتكامل وتعاون أبناء الجالية ووجهائها وكوادرها الفاعلة ومؤسساتها المتنوعة التي أعطت صورة مشرقة عن اليمنيين في وحدتهم وتعاونهم وتراحمهم حتى فرضوا احترامهم وتقديرهم لدى الجميع.

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية