بسبب الهزيمة بمأرب.. اشتباكات بين قيادات حوثية في صعدة

تسببت الخسائر البشرية والمادية الهائلة التي تكبدتها المليشيات الانقلابية بمختلف جبهات مأرب، إلى خلافات كبيرة في صفوف مليشيات الحوثي الإنقلابية، وصلت حد الاشتباكات.

وبحسب مصادر صحفية، فإن اجتماعاً عقدته قيادات حوثية بمديرية رازح، في محافظة صعدة، تحول إلى اشتباك عنيف بالأيدي والأسلحة البيضاء وتراشق بالأحذية، وذلك بعدما اختلف الحاضرون على حشد المقاتلين.

وقال الصحفي فهد سلطان، إن صراعات وخلافات عميقة ظهرت بين الحوثيين حول التحشيد للجبهات وصل الحال الى الاشتباكات باستخدام السلاح الأبيض.

وأوضح أن مشرفين رفضوا الخروج من منطقة إلا بمقاتلين، وحملوا مشرفي القرية المسؤولية فاندلعت الاشتباكات بينهم.

ويأتي ذلك في وقت تعاني فيه ميليشيات الحوثي الانقلابية من نقص حاد بالكوادر البشرية ووسط فشلها الذريع بتجنيد المزيد من أبناء اليمن للقتال في صفوفها.

يذكر أن تقريراً حقوقياً دولياً، كان كشف الأسبوع الماضي عن تجنيد ميليشيا الحوثي نحو 10300 طفل على نحو إجباري في اليمن منذ عام 2014، محذرًا من عواقب خطيرة في حال استمرار الفشل الأممي بالتصدي لهذه الظاهرة.



أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية