باحثة أمريكية: خطة ليندركينغ لإنهاء الحرب غير قابلة للتصديق وتحركاته في المنطقة فشلت

قالت الباحثة السياسة الأميركية إيرينا تسوكرمان ، إن تحركات تيموثي ليندركينغ في المنطقة، ولقائه بالحوثيين في عمان رغم عدم صدور التأكيدات الرسمية من الجانب الأميركي حتى الآن، في بيئة شبه سرية بأنها فشلت فشلاً ذريعاً.

وقالت تسوكرمان خلال حديثها إلى «الشرق الأوسط»، إن الخطة المقترحة لإنهاء الحرب بالاشتراك مع تدخل الأمم المتحدة تبدو غير قابلة للتصديق. فعلى سبيل المثال، تشمل الخطة عناصر مثل الانسحاب السعودي اليمني الكامل للقوات ووقف القتال، والإفراج عن السفن التي تم الاستيلاء عليها خلال أسبوع، و«حوار» موسع بوساطة في بيئة محايدة.

واعتبرت الباحثة الأميركية محاولة التعامل بشكل أكثر مباشرة مع الجانب الدبلوماسي للوضع جديرة بالثناء من جانب المبعوث الأميركي، رغم الاختلافات بين جميع الأطراف على الأرض، وتعقيدات اليمن.

وأضافت: «من وجهة نظر عسكرية، منذ إزالتهم ككيان من قائمة الإرهاب الأميركية، شعر الحوثيون بالتمكين لمواصلة مهاجمة السعودية، وكذلك التقدم نحو مأرب، على أمل السيطرة على مناطق إضافية. وفي الأسابيع التي تلت بدء الهجوم، قُتل مئات المقاتلين من كل جانب، من القوات الموالية للحكومة والحوثيين، فيما قُتل أكثر من 90 شخصاً في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

ورأت الباحثة أن إزالة الحوثيين من القائمة السوداء والرسائل المتضاربة المتعلقة بعلاقة الولايات المتحدة مع السعودية والتحالف، يبدو أنها قد غذّت الحرب، مشيرة إلى أن الحكومة اليمنية بالمقابل، تعاني من التوترات بين الأطراف المختلفة، ولا سيما مع المجلس الانتقالي الجنوبي، وفي المقابل ترى تسوكرمان أن دور الحوثيين في اليمن ليس الحكم أو العمل ككيان مستقل، بل تنفيذ الإرادة الآيديولوجية والسياسية لإيران.

ودعت الباحثة المبعوث الأميركي، إلى التوقف عن إضاعة وقته في مشروع غير قابل للتحقيق، «إذا كان يريد إحداث فرق في هذا الموقف، فعليه أن يبدأ بالاستماع إلى حلفاء الولايات المتحدة أولاً وفهم وجهات النظر المتنوعة في الصراع والتحديات التي تواجه الحلفاء، قبل وقت طويل من محاولة التوسط مع الحوثيين».

 

 

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية