الارياني: تباكي الحوثيين على الوضع الإنساني محاولة لخداع المجتمع الدولي

حملت الحكومة اليمنية، مليشيا الحوثي كامل المسئولية عن تردي الاوضاع الانسانية في اليمن على خلفية الانقلاب والحرب التي فجرتها، وتعطيل مؤسسات الدولة ونهب الخزينة العامة والاحتياطي النقدي، ووقف مرتبات الموظفين، وانهيار الاقتصاد الوطني والخدمات العامة، وشلل القطاع الخاص، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة‏.

وقال وزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني إن تباكي قيادات مليشيا الحوثي المدعومة من إيران على الملف الإنساني في اليمن، مزايدة سياسية وإعلامية ومحاولة بائسة لتضليل المجتمع الدولي والمنظمات الدولية، وتقويض جهود المملكة العربية السعودية والدول الشقيقة والصديقة لحل الازمة بطريقة سلمية، واطالة عمر الانقلاب الذي يدفع ثمنه ملايين اليمنيين‏.

واشار الى ان مليشيا الحوثي قصفت المنازل والأحياء السكنية في مختلف المدن اليمنية بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وقطعت الطرق الرابطة بين المحافظات، وفرضت حصار غاشم منذ 6 اعوام على محافظة ومدينة تعز التي تشكل أكبر تجمع سكاني، وعرقلت عمل المنظمات الانسانية والاغاثية، ونهبت الغذاء من أفواه الجوعى‏.

وأضاف الارياني: فجرت مليشيا الحوثي المنشآت العامة ومنازل مناهضيها، واختطفت الآلاف من قيادات الدولة والسياسيين والصحفيين من منازلهم وزجت بهم في معتقلاتها ومارست بحقهم صنوف التعذيب النفسي والجسدي، وأقامت سجون خاصة بالنساء واعتدت عليهن، وجندت الأطفال والمهاجرين، وزرعت الألغام بشكل عشوائي‏.

ولفت الى ان مليشيا الحوثي افشلت كل جولات مفاوضات السلام، وماطلت دون تنفيذ اتفاق السويد بشأن الوضع في الحديدة ورفع الحصار عن تعز وتبادل الاسرى والمختطفين، وكل المبادرات التي عرضت لاعادة فتح مطار صنعاء، وتشغيل ميناء الحديدة مقابل ذهاب عائداته لحساب في البنك المركزي ودفع مرتبات الموظفين‏.

وطالب الارياني المجتمع الدولي وفي المقدمة الدول الدائمة في مجلس الامن بادراك هذه الحقائق، وممارسة الضغط على مليشيا الحوثي للاستجابة للمبادرة التي أطلقها الأشقاء في السعودية ورحبت بها الحكومة، والانصياع لمتطلبات السلام وفقاً للمرجعيات الثلاث، ووضع حد للمعاناة الانسانية لملايين اليمنيين.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية