الأمم المتحدة تكشف من قصف مطار عدن ودولة كبرى تمنع نشر نتائج التحقيق

كشف تحقيق أممي، الجهة التي تقف وراء قصف مطار عدن الدولي، أثناء وصول الحكومة اليمنية  إلى المدينة في 30 ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقال التحقيق الذي أجراه فريق من خبراء الأمم المتحدة إن الحوثيين نفذوا هجوما في 30 ديسمبر كانون الأول على مطار عدن أسفر عن مقتل 22 على الأقل لدى وصول أعضاء الحكومة اليمنية.

وأضاف أن الحوثيين حاولوا استهداف الطائرة التي تحمل أعضاء الحكومة اليمنية، مشيراً إلى أن استهداف الحوثي لمطار عدن انتهاك لقواعد القانون الدولي والإنساني.

وكشف دبلوماسيان مطلعان لـ"رويترز"، إن الخبراء قدموا تقريرهم إلى لجنة الأمم المتحدة التي تشرف على العقوبات المتعلقة باليمن خلال مشاورات خلف الأبواب المغلقة يوم الجمعة، لكن روسيا منعت نشره على نطاق أوسع. وطلب الدبلوماسيان عدم نشر اسميهما نظرا لحساسية الأمر.

ولم يوضحا سبب منع روسيا نشر النتائج. ولم ترد البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة على طلب التعقيب.

يذكر أن مطار عدن تعرض لهجوم إرهابي، في 30 ديسمبر الماضي، لحظة وصول طائرة تقل الحكومة الجديدة إلى المطار، وفيما نجا جميع من كان على متن الطائرة، قتل 22 شخصاً وأصيب حوالي 110 آخرين، بينهم مسؤولون حكوميون وإعلاميون وعاملون في المطار ومسافرون كانوا بانتظار رحلتهم إلى القاهرة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية