أول رد من مجموعة هائل سعيد أنعم حول تراجع لجنة العقوبات عن ادعاءاتها الباطلة

رحبت مجموعة هائل سعيد أنعم بمراجعة فريق الخبراء لتقرير السابق والتزامه بتعديل التقرير وتصحيح الأخطاء التي وقع فيها الفريق خصوصا مايتعلق بالمجموعة.

وكانت لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة، قد تراجعت عن مزاعمها بالفساد وغسيل الأموال من قبل الحكومة والبنك المركزي وشركة هائل سعيد انعم.

وقالت اللجنة إن المراجعة الأولية للمعلومات الجديدة لم يتم العثور على دليل لها.

وثمنت المجموعة في بيان لها، حرص الفريق على الاعتراف بالخطأ وتبرئة ساحة المجموعة التي كانت ولا تزال تنظر لسمعتها وثقة الناس بها باعتبارها رأسمالها الحقيقي والمتجدد التي لم ولن تساوم عليها أو تقايضها بأي مكاسب أو مصالح آنية.

وقال  البيان: "لقد كنا في مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه على ثقة تامة ومطلقة بسلامة موقفنا ودقة إجراءاتنا والتزامنا التام بمبادئ النزاهة والشفافية والإدارة الرشيدة سواء فيما يتعلق بالاستفادة من الوديعة السعودية التي تمت وفق إجراءات سليمة وشفافة او في كل جوانب نشاطنا ومعاملاتنا وعلاقاتنا بجميع الأطراف".

وعبرت المجموعة عن فخرها واعتزازاها بحب الناس وثقة مجتمعنا اليمني وشركائنا. كما نفخر ونثمن عاليا موقف الرأي العام اليمني الذي وقف بصلابة مع المجموعة ضد الزيف وانبرى بعفوية صادقة للدفاع عنها ورفض المساس بها وبسمعتها من منطلق الثقة المتجددة والمعرفة المتجذرة بها منذ نشأتها في 1938م وحتى اليوم كسجل مشرف ورصيد ثمين تمتلكه المجموعة وتفخر به.

نص البيان

تابعنا في مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه ما صدر مؤخرا عن فريق الخبراء الدوليين التابع لمجلس الأمن بشأن مراجعة تقريره السابق حول اليمن والذي أكد فيه عدم صحة الادعاءات والتهم المنسوبة للمجموعة بشأن الاستفادة من الوديعة السعودية في تقريره الصادر بتاريخ 27 يناير2021م وبطلان الأدلة والوثائق التي بنى تقريره السابق عليها.

والمجموعة إذ ترحب بمراجعة فريق الخبراء لتقريره السابق والتزامه بتعديل التقرير وتصحيح الأخطاء التي وقع فيها الفريق خصوصا ما يتعلق منها بالمجموعة بعد ثبوت بطلان التهم المنسوبة إليها وزيف المعلومات والادعاءات كافة فإنها في الوقت نفسه تثمن حرص الفريق على الاعتراف بالخطأ وتبرئة ساحة المجموعة التي كانت ولا تزال تنظر لسمعتها وثقة الناس بها باعتبارها رأسمالها الحقيقي والمتجدد التي لم ولن تساوم عليها أو تقايضها بأي مكاسب أو مصالح آنية.

لقد كنا في مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه على ثقة تامة ومطلقة بسلامة موقفنا ودقة إجراءاتنا والتزامنا التام بمبادئ النزاهة والشفافية والإدارة الرشيدة سواء فيما يتعلق بالاستفادة من الوديعة السعودية التي تمت وفق إجراءات سليمة وشفافة او في كل جوانب نشاطنا ومعاملاتنا وعلاقاتنا بجميع الأطراف ونؤكد للعالم أننا كنا ولا نزال وسنظل مجموعة وطنية ذات مسئولية عالية ملتزمون بقيمنا ومبادئنا التي قامت عليها المجموعة ورسخها الأباء المؤسسون وأجيال العمل على مدى ثمانية عقود.

إننا نرحب بما خلص إليه الفريق من سلامة موقف المجموعة وبطلان كل التهم والادعاءات المنسوبة إليها سابقا غير أننا لنفخر ونعتز بحب الناس وثقة مجتمعنا اليمني وشركائنا. كما نفخر ونثمن عاليا موقف الرأي العام اليمني الذي وقف بصلابة مع المجموعة ضد الزيف وانبرى بعفوية صادقة للدفاع عنها ورفض المساس بها وبسمعتها من منطلق الثقة المتجددة والمعرفة المتجذرة بها منذ نشأتها في 1938م وحتى اليوم كسجل مشرف ورصيد ثمين تمتلكه المجموعة وتفخر به.

لذلك كله فإننا نجدها مناسبة سانحة لنعرب عن خالص الامتنان وعظيم التقدير لأبناء اليمن العظيم كافة وكل من وقف مع المجموعة وساند موقفها على جميع المستويات داخليا وخارجيا، كما نؤكد مرة أخرى بأننا ملتزمون بقيمنا ومسئوليتنا تجاه الناس والمجتمع باذلين كل ما في وسعنا من أجل توفير المواد الغذائية حفاظا على استقرار الأسواق ومبادرين مع كافة منتسبي القطاع الخاص وجميع شركائنا المحليين والدوليين في قيادة النشاط الاقتصادي والتنموي في البلاد وريادة العمل الانساني والمسئولية المجتمعية بحب وشغف وإخلاص ولن نحيد عن مسارنا القويم ومنهجنا الرشيد قيد أنملة متغلبين على كل العواصف وجميع التحديات بعون من الله وتوفيقه.

حفظ الله اليمن وابنائه ووفق الجميع لما يحب ويرضى

صادر عن مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه

في 30 مارس 2021

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية