مليشيات الحوثي تشن حملة اختطافات للكوادر الصحية بعد فشل إقناعهم بالتوجه للجبهات

شنت مليشيات الحوثي الانقلابية، حملات اختطاف في أوساط الكوادر الصحية العاملة في هيئة مستشفى الثورة العام بصنعاء، ومشاف حكومية أخرى، بعد فشل مساعيها بإقناع الأطباء بالالتحاق بجبهات القتال.

وقال مصادر طبية إن المليشيات فشلت في إقناع الكوادر الصحية بالتوجه للجبهات لمداواة جرحاها الذين يتساقطون برصاص قوات الجيش اليمني المسنود بغارات طيران تحالف دعم الشرعية.

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن التصعيد الحوثي بحق منتسبي القطاع الصحي جاء على خلفية رفضهم لتوجيهات صادرة وزير صحة الانقلابيين طه المتوكل أمرت مسؤولي تلك المشافي بسرعة تشكيل فرق إسعافية ميدانية لإلحاقها بالجبهات لتطبيب جرحى الجماعة.

وكشفت المصادر عن اختطاف مسلحي الجماعة في الأيام القليلة الماضية لأكثر من 12 طبيبا و17 عاملا صحيا من مشافي: الثورة، والجمهوري، والسبعين، وغيرها في صنعاء، في حين أقصت عددا آخر من مناصبهم الإدارية وأحلت مكانهم موالين لها.

وقال عاملون صحيون إن عددا من زملائهم الأطباء والعاملين الصحيين لا يزالون مخفيين في أماكن مجهولة متهمين الجماعة الحوثية بالوقوف وراء جريمة اختطافهم، خصوصا بعد رفضهم تقييد أسمائهم بكشوف الكوادر التي تم اختيارها للالتحاق بجبهات الميليشيات في مأرب والجوف والضالع والساحل الغربي وحجة لمداواة الجرحى.

ورغم تفشي (كوفيد - 19) وأمراض وأوبئة أخرى بمناطق السيطرة الحوثية، فإن دور الجماعة يبقى مقتصرا على استثمار كل تلك الكوارث وتحويلها إلى أدوات وأساليب لفرض المزيد من الجبايات والإتاوات لصالح مجهودها العسكري بعيدا عن معاناة وأوجاع اليمنيين».

وأكدت تقارير محلية قيام الميليشيات أواخر مارس (آذار) الماضي باختطاف نحو 6 أطباء وعاملين صحيين بهيئة مستشفى الثورة العام بعد عملية الاستغناء عنهم وخدماتهم.

ونقلت بعض التقارير المحلية عن مصدر طبي في الهيئة، قوله إن «6 أطباء من طاقم إدارة مستشفى الثورة اختفوا عقب موجة احتجاجات غاضبة بين أوساط الطاقم الطبي على خلفية إقصائهم من المناصب الإدارية واستبدالهم بواسطة عناصر موالين للجماعة».

وذكر المصدر أن كلا من فيصل الجبل، الموظف في قسم التمريض، وعبد الله الصباحي، مدير إدارة التمريض سابقاً، وعادل البكيلي، وحسن الكتف، ومنصور الجماعي، ومحمد الرداعي، تعرضوا لعملية اختطاف بعد مشاركتهم باعتصامات نفذها موظفو الهيئة. واتهم المصدر الجماعة بالوقوف وراء اختطاف زملائه، مشيراً إلى أن اختفاءهم جاء بعد تلقيهم اتصالات هاتفية من إدارة المستشفى طلبتهم للحضور، وبعد هذه الاتصالات لم يعرف مصيرهم.

وبين الفينة والأخرى ينفذ أطباء وموظفو مستشفى الثورة بصنعاء احتجاجات مستمرة جراء التعسفات الحوثية وتعمد نهب مستحقاتهم، إلى جانب ما قالوا إنه «تدخل لمسؤولي الجماعة بكافة مهام واختصاصات المستشفى، وقيامهم بتعيين أتباعهم في المستشفى».



أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية