الرجل الثاني بعد عبدالملك.. تصفية أحد أبرز قادة المليشيات الانقلابية بصنعاء

أعلن اليوم الإثنين، 26 نيسان، 2021،عن وفاة الأب الروحي للمليشيات ومهندس انقلابها على الشرعية، بظروف غامضة.

وأفادت مصادر مقربة من اللواء الركن يحيى الشامي، إنه توفي اليوم في أحد مشافي العاصمة، بظروف غامضة، في حين أشارت مصادر أخرى إلى ان وفاته جاءت عقب بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

و ”الشامي” هو كبير مهندسي الانقلاب وعملية اجتياح صنعاء بإيعاز إيراني في 21 أيلول\ سبتمبر 2014، كما يعد قائد “جناح صنعاء” المنافس بقوة لـ”جناح صعدة” المتطرف الأكثر قربا من “الحرس الثوري” الإيراني، حيث تصنفه تقارير دولية أنه ثاني رجل بالجماعة بعد زعيمها “عبدالملك الحوثي”.

وقبل أيام أعلنت المليشيات عن وفاة زكريا الشامي، وزير النقل في حكومتها غير المعترف بها دوليا، بعد تكتم شديد على الخبر، وهو نجل يحيى الشامي.

ومطلع أبريل الجاري، أعلن عن وفاة القيادي الحوثي سلطان زابن، منتحل منصب مدير البحث الجنائي بصنعاء، أحد أبرز المتهمين باختطاف واغتصاب النساء بصنعاء، في ظروف غامضة كذلك.

وبعد ساعات من إعلان وفاته أعلنت مليشيات الحوثي الانقلابية وفاة الملازم أول أفراح الحرازي مديرة سجون النساء التابعة للحوثيين في صنعاء.

ويتواصل مسلسل التصفيات داخل قيادات الصف الأول للمليشيات، في ظل خلافات كبيرة على النفوذ والإتاوات بين أجنحة صنعاء، واجنحة صعدة.

وتحدثت مصادر مطلعة أن تصفيات تجري داخل صفوف المليشيات، بأوامر من سفير ايران لدى المليشيات الذي يعد الحاكم الفعلي لصنعاء.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية