محور تعز: قواتنا تواصل توغلها في مقبنة وتحقق انتصارات ساحقة
أكد محو تعز العسكري، استمرار توغل قواته المسنودة بالمقاومة الشعبية في تحقيق الانتصارات في مديرية مقبنة، غربي المحافظة.

وأكد العقيد عبدالباسط البحر، نائب ركن التوجيه المعنوي بمحور تعز، إن الأبطال في الجيش الوطني يواصلون التوغل في مديرية مقبنة، حتى الوصول إلى تحرير منطقة الكمب، مركز المديرية، مشيراً إلى أن الجيش الوطني لم يعد يفصله عن مركز المديرية سوى بضع كيلومترات.

وقال في تصريح لـ" سبتمبر نت، إن الجيش تمكن حتى الآن من تحرير حوالي سبع عزل في المديرية، هي حمير الوادي، حمير الجبل، القحيفة، الكويحة، الطوير، العبدلة، والعشملة، مؤكداً استمرار الأعمال القتالية في المديرية حتى تطهير وتصفية جيوب المليشيا فيها وتحرير المرتفعات المهمة والهيئات الحاكمة.

وبحسب البحر فإن قوات الجیش الوطني تمكنت من السيطرة على الطرق وعقد المواصلات وخطوط الامداد والوديان والقرى المتاخمة لمنطقتي المطاحن، ورحنق، الاستراتيجيتين.
وأشاد بالأبطال في الجيش الوطني الذين يحققون الانتصارات الكبيرة على عناصر المليشيا الحوثية، بمختلف جبهات القتال في الريف الغربي للمحافظة في هذا الشهر المبارك، مؤكداً استمرار المعركة حتى تحقيق الأهداف واستكمال التحرير والتطهير وكسر الحصار الجائر وفتح جميع المعابر.

وثمن البحر، استشعار الأبطال في الجيش الوطني وكذا المواطنين في واجبهم الديني والدستوري في القضاء على هذا الانقلاب الذي لم ينقلب على النظام السياسي فحسب، بل وعلى الثوابت الوطنية المجمع عليها وعلى النظام الجمهوري والتعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة.

مشيراً إلى أن الأبطال في الجيش والمقاومة الشعبية في قمة المعنوية وفي أعلى درجات الجاهزية وفي إرادة قتال متحفزة وعالية لاستكمال التحرير والتطهير لليمن من هذه العصابة الباغية والمجرمة.

ولفت إلى أن معنويات الأبطال الكبيرة في مختلف جبهات القتال، مؤكداً أن أعمالهم في هذا الشهر الكريم، أقدس عمل دستوري ووطني وديني في قتال العصابة الحوثية المسلحة المتمردة والباغية والخارجة عن النظام والقانون بقوة السلاح والمعتدية على أبناء الشعب اليمني.

وأشار إلى أن هذه المليشيا اعتدت وخرجت على الدولة الشرعية ومؤسساتها الرسمية وعلى الخدمات الأساسية والضرورية، وتمارس الجرائم البشعة بحق المواطنين وتختطف وتعتقل المدنيين والأحرار من النساء والرجال والأطفال والمستضعفين الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً، حيث وتجبرهم على النزوح القسري من مساكنهم وتمارس الحصار الجائر للمدن والقنص والتلغيم والاغلاق لطرقهم وممراتهم ومنشآتهم الصحية والتعليمية والمساجد وتحويلها إلى سجون ومعتقلات وكذا مخازن أسلحة وثكنات عسكرية.

وأوضح العقيد البحر أن هذه المليشيا تصادر الحقوق والحريات الدستورية والقانونية لليمنيين، حيث سلمت اليمن مهد العروبة والاسلام لإيران الفارسية، وتقصف بالأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً وبالصواريخ البالستية والطيران المسير تجمعاتهم السكانية وتضايقهم في معيشتهم، وكذا تحرمهم من مرتباتهم وتفرض الجبايات عليهم بمسميات مختلفة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية