في اليوم العالمي لحرية الصحافة..الصحفيون اليمنيون لايزالون هدفا للانتهاكات والتنكيل
أكدت عدد من المنظمات المدافعة عن الصحفيين في اليمن، أن الصحفيين اليمنيين مازالوا هدفا للانتهاكات والتنكيل، ورغم ذلك يواصلون نضالهم من أجل الحقيقة ويقومون بواجبهم المهني بمهنية رغم مخاطر الحرب وتفشي جائحة كورونا.

وجددت المنظمات في بيان مشترك لها، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من مايو من كل عام، جددت رفضها لأحكام الإعدام بحق الصحفيين الاربعة وهم (عبد الخالق عمران، وتوفيق المنصوري وحارث حميد وأكرم الوليدي) المختطفين منذ ما يقارب خمسة أعوام في سجون الحوثي.

وفي حين هنأت المنظمات الصحفيين بهذا اليوم،أكدت أن أحكام الإعدام بحق الصحفيين الأربعة أحكام مرفوضة، جائرة وتعسفية وباطلة جملة وتفصيلا كونها صادرة عن محكمة لا ولاية لها، وتأتي في سياق الترهيب والتنكيل الذي تنتهجه جماعة الحوثي بحق خصومها والمختلفين معها.

وطالبت المنظمات بسرعة الافراج عن الصحفيين اليمنيين فورا ودون قيد أو شرط مؤكدة على مواصلة الجهود في الدفاع عن الصحفيين اليمنيين بالتعاون مع كافة الشركاء من منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية مطالبين أحرار العالم بإعطاء قضية الصحفيين اليمنيين اهتماماً خاصاً.

وعبر البيان عن امله أن يساند العالم جهود الصحفيين اليمنيين لوقف الانتهاكات اليومية التي تمارس ضدهم وأن يعمل على محاسبة مرتكبي الاعتداءات ضد الصحفيين وعدم افلاتهم من العقاب وتقديمهم للعدالة، وكذا تقديم كل المساندة والدعم للإعلام اليمني لاسيما الإعلام المستقل الذي يواجه تحديات كبيرة في ظل الاستقطاب الإعلامي الذي تولد كنتيجة للصراع الحاصل في اليمن.

وقال البيان " رغم أن العالم الذي يحتفل بمرور 28 عامًا على الإعلان العالمي لحرية الصحافة وقد قطع اشواطا متقدمة في دعم حرية الصحافة وحرية التعبير إلا أننا وللأسف نشهد تراجعا مخيفا للحريات الإعلامية في اليمن تتصاعد حدتها كل عام مع استمرار الحرب التي تدخل عامها السادس".

لافتا إلى أن الصحفيون اليمنيون يدفعون يوميا فاتورة باهظة جراء عملهم المهني في تغطية الأحداث في كافة مناطق اليمن حيث بلغ عدد الانتهاكات خلال العام الماضي 143 انتهاك، منها ثلاث حالات قتل!

وتابع" بالإضافة إلى الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين اليمنيين فإن التجريف الذي حدث للحريات الصحفية بات كارثيا حيث تحولت كثير من المدن اليمنية إلى مناطق مغلقة للصوت الواحد وغاب التنوع الإعلامي الذي كانت تتمتع به اليمن في كثير من مدنها.

الموقعون :

مرصد الحريات الاعلامية-

اليمن (YMFO)

مركز الدراسات الإعلام الاقتصادي ( ( SEMC

المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين ( صدى )

منظمة صحفيات بلا قيود

منظمة سام للحقوق والحريات

منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان

مؤسسة الصحافة الإنسانية "HJF"

المنظمة الإلكترونية للإعلام الإنساني

القرية الإعلامية للتنمية والمعلومات

المركز اليمني لدعم الإعلام

مؤسسة دفاع للحقوق والحريات

مؤسسة ضمير للحقوق والحريات

الجوف للإعلام والتنمية

منظمة شمول للإعلام وحقوق الإنسان

مؤسسة المنصة للإعلام والتنمية

شبكة صحفي مراقب

مركز مرايا للإعلام والتنمية

مؤسسة ميديا ساك للإعلام والتنمية

مؤسسة وجود للأمن الإنساني

رابطة المحامين لتعزيز سيادة القانون

مؤسسة أكون للحقوق والحريات

مؤسسة الإعلام الديمقراطي

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية