كان يحلم أن يصبح  طبيبا فوجد نفسه مرميا بأحد الجبال.. قصص مأساوية لأطفال يمنيون

بعد أن كان يحلم بأن يصبح طبيباً يعالج أبناء بلده، وجد الطفل عبد السلام نفسه مع ثلاثة من زملائه يحملون السلاح، ويسيرون وسط الظلام الحالك في أحد الجبال الحدودية بين اليمن والسعودية في رحلة نحو الموت.

هذه هي الثيمة الرئيسية في رواية «عبد السلام... من حمل الكتب إلى حمل السلاح» الصادرة حديثاً للكاتب السعودي خالد السعد، التي تسلط الضوء على عملية تجنيد جماعة الحوثي للأطفال في اليمن عبر اختطافهم وتدريبهم، ثم إرسالهم لخطوط الموت الأمامية.

عبد السلام هو الطفل الذي اختطفته الميليشيات الحوثية من مدرسته بالقوة في العاصمة اليمنية صنعاء مع مجموعة من زملائه، واقتيادهم إلى أحد معسكرات التدريب في ضواحي المدينة، دون علم عائلاتهم.

يذكر المؤلف السعد بأن الفكرة جاءته بناء على قصص حقيقية وقف عليها شخصياً، ورأى معاناة الأطفال المغرر بهم كيف يواجهون مصيراً محتوماً إما بالموت أو الأسر.

ويقول في لقاء لنا معه: «وقفت على عشرات القصص لأطفال تم اختطافهم من قبل الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، والزج بهم في الخطوط الأمامية دون علمهم أو علم عائلاتهم، ومحاولة أدلجتهم بأفكار طائفية وخرافات لا يمكن تصديقها».

ومن قصة عبد السلام، تنتقل الرواية لتصف لنا معاناة العائلات في البحث عن أبنائها، ومحاولاتهم إقناع جماعة الحوثي بإعادتهم، إلا أن الرد كان دائماً: «لقد حسم الأمر سيتم إرسال أبنائكم للقتال وسنضمن لهم الجنة».

كما تصف الرواية كيفية تدريب الأطفال (عبد السلام وزملاءه) في أحد المعسكرات بالقرب من صنعاء على حمل السلاح، واستخدام القنابل وجهاز اللاسلكي عبر مدرب إيراني، فيما يقوم مشرف حوثي بإخضاعهم لدورات فكرية لإقناعهم بالقتال في صفوف الجماعة.

وفيما توفي أحد الأطفال في المعسكر بعد إهمال حالته الصحية، حسب الرواية، تعرض طفل آخر للموت هو الآخر بعد محاولته الهرب وانفجار أحد الألغام الذي حوله إلى أشلاء.

وتؤكد تقارير رسمية يمنية ودولية قيام جماعة الحوثيين بتجنيد أكثر من 30 ألف طفل وقاصر منذ بداية الحرب.

في «الذهاب إلى الجحيم»، وهو الفصل التالي من الرواية، نتعرف على كيفية إرسال الأطفال، بعد تدريبهم وتجهيزهم بالأسلحة والقنابل وأجهزة الإرسال للخطوط الأمامية المحاذية للمملكة العربية السعودية، في عملية معقدة تتم عبر طرق وعرة وسط ظلام الليل خشية اكتشاف أمرهم.

وفي آخر نقطة قبل الخطوط الأمامية، يرسم المشرف الحوثي أبو حسين، للأطفال خطوط سيرهم نحو النقاط المحددة لهم، مقسماً إياهم إلى مجموعات، طالباً منهم الالتزام بهذه الخطوط وإلا فإن الموت مصيرهم.

لكن عبد السلام وزميليه قرروا بعد مغادرتهم تغيير خط سيرهم أملاً في تجنب مواجهة الموت، وبعد ساعات من السير ليلاً، استطاعوا الوصول بالقرب من نقطة مراقبة سعودية. وتصف الرواية اللحظات الحرجة التي تلت اقتراب عبد السلام من نقطة المراقبة، حيث أعطيت الأوامر بعدم إطلاق النار على الطفل حتى لو بادر هو بذلك، وهو ما فعله حتى نفد منه الرصاص، قبل أن يحاول رمي قنبلة يدوية لكنه تعثر وانفجرت بالقرب منه.

استفاق عبد السلام بعدها في أحد المستشفيات السعودية، حيث تم استخراج الشظايا، وزراعة قوقعة لأذنه بعد أن فقد السمع بسبب قوة الانفجار، ثم تولى مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إعادة تأهليه ومواصلة دراسته. وتنتهي الرواية بمفاجأة سارة للطفل عبد السلام بعد لم شمله بعائلته التي استقدمت من اليمن.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية