مجلس الأمن يعقد جلسة خاصة لمناقشة ملف الناقلة صافر

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، 03 حزيران، 2021، جلسة لمناقشة ملف ناقلة صافر، بعد فشل مفاوضات جديدة مع الحوثيين بشأن الناقلة المهددة لليمن والمنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب) عن دبلوماسيين قولهم، إن مجلس الأمن سيجتمع لمناقشة ناقلة وقود مهجورة منذ فترة طويلة قبالة اليمن وسط مخاوف متزايدة من حدوث تسرب نفطي كارثي، بطلب من بريطانيا.

 وقال متحدث باسم بريطانيا في الأمم المتحدة إن هناك "خطر جسيم" بحدوث تسرب نفطي "سيكون كارثيًا على اليمن والمنطقة".

 وأضاف أن "مسؤولية الناقلة تقع على عاتق الحوثيين وعليهم التعاون مع الأمم المتحدة، ونطرح هذا الموضوع على مجلس الأمن الدولي غدا لبحث الخطوات المقبلة".

 ويوم الثلاثاء أعلنت مليشيا الحوثي، أن المفاوضات مع الأمم المتحدة وصلت إلى طريق مسدود بعد عدة أيام من المحادثات ، بحسب إعلام الجماعة.

وأعربت الأمم المتحدة عن خيبة أملها من موقف الحوثيين من المفاوضات بشأن الناقلة، محملة الجماعة أي تداعيات.

 وقال المتحدث الرسمي باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك، في المؤتمر الصحفي اليومي، أمس الأربعاء، إن بيان الحوثيين الاخير بشأن الناقلة صافر، كان مخيبا للآمال "بشكل واضح".

 وأشار دوجاريك  إلى أن البيان يؤكد أن الحوثيين  "ليسوا على استعداد لتقديم التأكيدات التي تحتاجها الأمم المتحدة لنشر بعثتها في الناقلة صافر".

 وأضاف: "الناقلة موقع خطير، والأمم المتحدة بحاجة إلى فهم ما نتعامل معه بالضبط قبل القيام بأي أعمال كبرى".

 وتابع المتحدث الأممي كانت هناك مناقشات مكثفة للغاية حول هذا الأمر مع جماعة الحوثيين خلال الأيام العشرة الماضية في محاولة لسد الفجوات في الأهداف والتفاهمات، واغلاق الملف، لكن الجانبين لم يصلا الى التقدم المنشود، وهو "أمر مؤسف للغاية".

 وتحمل سفينة صافر 1.1 مليون برميل من النفط الخام على متنها، وترسو بالقرب من ميناء الحديدة غربي اليمن ولم تُجرى لها أي صيانة منذ عام 2015.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية