أمنية شبوة تحذر: الانتقالي يحاول جر المحافظة إلى مستنقع والفوضى ولن نسمح بذلك

قالت اللجنة الأمنية في محافظة شبوة إن المجلس الانتقالي يواصل محاوته اليائسة لجر المحافظة إلى مستنقع العنف والفوضى".

وأضافت اللجنة في بيان لها، إن الانتقالي يستخدم كل الوسائل من التخطيط والتحريض على أعمال العنف وتهديد أمن وسلامة ومصالح المواطنين من خلال الحملات الاعلامية الممنهجة والممولة وعبر الدعوات المشبوهة الهادفة إلى تمرير تلك المخططات بشعارات زائفة من ادعاء للسلمية وهي تخفي خلفها مخططات إجرامية تستهدف شبوة وأمنها ومؤسساتها وكافة أبنائها".

وجاء في البيان "ما حدث  مساء الجمعة وصبيحة السبت في منطقة عبدان بمديرية نصاب من قيام عناصر مسلحة بإطلاق النار بكثافة ومن أسلحة متنوعة مستهدفةً قوات امن المرابطة في مواقعها وإدراكا من رجال امن بضرورة إيقاف مثيري الفتنة والتخريب والحفاظ على أمن وسكينة المنطقة فقد تعاملوا بمهنية ومسؤولية عالية في تعقب الجناة الذي أردوا خلط الأوراق واستفزاز رجال امن و تمكن رجال امن من التعامل مع الموقف بحكمة وحرصا منهم على عدم الانجرار إلى مربع العنف والاقتتال فقد أوقفت قوات الامن تقدمها بعد ان اخمدت أماكن اطلاق النار وكان ذلك بمساندة من أبناء منطقة عبدان الذين رفضوا أن تكون منطقتهم ساحة عمال الفوضى والتخريب".

وقالت إنها تتابع كل أعمال التحريض التي يمارسها المجلس انتقالي تجاه محافظة شبوة وتمويل أعمال الفوضى فيها ضاربين بعرض الحائط الجهود التي يقوم بها اشقاء في المملكة العربية السعودية برعايتها تفاق الرياض الذي يمثل مخرجاً وسبيلاً لتوحيد الجهود نحو مواجهة المشروع الإيرانى الذي يستهدف الجميع وأمام أحداث عبدان.

وأكدت اللجنة أن أمن واستقرار محافظة شبوة والحفاظ على سكينتها وصيانة مكتسباتها أمر لا يمكن التفريط به أو السماح بالعبث به فهو ثمرة تضحيات أبناء هذه المحافظة الذي بذلوا جله ثمن باهض من الشهداء والجرحى.

وحيت اللجنة جميع أبناء محافظة شبوة على وعيهم العالي ورفضهم لكل الدعوات المشبوهة التي تستهدف شبوة أرضاً وانسانا ومؤسسات ونخص بالشكر أبناء منطقة عبدان على موقفهم الوطني الذي أحبط دعوات الفوضى في منطقتهم.

كما حيت رجال امن على تحليهم باليقظة العالية ودورهم الكبير كحماة للوطن وأمنه وعلى حكمتهم التي فوتت على دعاة الفوضى تحقيق مخططاتهم.

وأكدت على عدم قبول كل الدعوات العلنية التي يمارسها المجلس انتقالي للحث على الفوضى والتخريب في المحافظة كجرائم تضع مرتكبيها أمام المساءلة القانونية باعتبارها جرائم تستهدف أمن المواطن وسكينته.

وقالت إن سلوك المجلس انتقالي الذي يمارسه على ارض من استهداف رجال الأمن ومصالح المواطنين العامة وإقلاق السكينة العامة والتحريض ضد السلطة المحلية والمؤسسات الأمنية بالمحافظة تتنافى بالكلية مع اتفاق الرياض ويعد رفضاً واضحاً لبنوده التي تم التوافق عليها برعاية اشقاء في المملكة العربية السعودية، وكما نؤكد أننا في اللجنة الأمنية بالمحافظة وبتوجيهات من القيادة العليا ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أننا ندعم كل الخطوات الهادفة إلى تنفيذ بنود اتفاق الرياض.

ووجهت اللجنة دعوة إلى أبناء محافظة شبوة لتوحيد الجهود والحرص على وحدة الصف الشبواني وعدم الانجرار خلف شعارات المجلس انتقالي التحريضية والتي تخفي خلفها الشر بالعودة إلى الصف الوطني ورفض الإضرار بمصالح المحافظة ومكتسباتها وانخراط مع بقية القوى الوطنية في بناء شبوة ورعاية مصالحها.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية