«انتصارات البيضاء» تعيد الحياة إلى قلب اليمن وتعزز آمال اليمنيين في القضاء على الانقلاب

عززت انتصارات قوات الشرعية اليمنية في محافظة البيضاء آمال اليمنيين في القضاء على انقلاب الميليشيات الحوثية، وسرعت الانهيارات في صفوف عناصر هذه الميليشيات.

وقادت قوات الجيش وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية من أبناء محافظة البيضاء (جنوب شرقي صنعاء)، بإسناد جوي من مقاتلات تحالف دعم الشرعية، خلال اليومين الماضيين، عملية عسكرية واسعة أطلق عليها «النجم الثاقب» لتحرير محافظة البيضاء الاستراتيجية المحاذية لثماني محافظات يمنية من قبضة الحوثيين.

وتمكنت القوات حتى يوم أمس (الاثنين) من تحرير مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء بشكل كامل، والمواقع المطلة عليها كافة، مع تأمين جميع المواقع المحررة، فيما توجهت قوات الجيش وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية باتجاه مدينة البيضاء (عاصمة المحافظة) لاستكمال تحريرها من قبضة الحوثيين.

ووفقاً لمصادر عسكرية يمنية، كان لقوات العمالقة المشاركة في العملية دور كبير في دعم المقاومة الشعبية من أبناء البيضاء في استعادة قراهم ومناطقهم التي يسيطر عليها الحوثيون منذ نحو 7 سنوات. وأكدت الحكومة اليمنية أن انتصارات محافظة البيضاء الأخيرة تبين مدى هشاشة الميليشيات الحوثية، ورفض الشعب اليمني لها بشكل مطلق.

وتؤكد مصادر يمنية أن محافظة البيضاء تملك مفاتيح 8 محافظات، هي مأرب وصنعاء وذمار وإب وشبوة ولحج والضالع وأبين، لافتة إلى أن من يسيطر على البيضاء يمتلك قدرة التحكم في العمليات العسكرية، وإدارة المعركة بطريقة حاسمة.

ومن جهته، يؤكد عبد الله إسماعيل، الكاتب المحلل اليمني، أن انتصارات البيضاء أبطلت أوهام السلالة الحوثية أمام رفض شعبي وفعل من الجمهور. أما عامر الحميقاني، الناشط الإعلامي من أبناء البيضاء، فيقول إن تحرير مديرية الزاهر ليس الهدف، وإنما هو المفتاح لمعركة تحرير البيضاء.

وأضاف على حسابه في «تويتر»: «المعركة لم تبدأ بعد، والهدف الرئيسي صنعاء، وعلى الحوثي تدور الدوائر». وبحسب مصدر عسكري تحدث للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، فإن قوات الجيش، مسنودة بالمقاومة، تمكنت من تحرير مرتفعات استراتيجية ومناطق واسعة من الجهتين الشرقية والغربية لمدينة البيضاء (عاصمة المحافظة).

وفي المحور الشرقي تمكنت القوات من تحرير كثير من المواقع المهمة وتأمينها في مديرية الصومعة. أما في المحور الغربي بمديرية الزاهر، فقد تمكنت قوات الجيش والمقاومة من تحرير عزلة قربة بالكامل، وكثير من القرى في عزلة الغيلمة القريبة من مديرية ذي ناعم.

واستقبلت قوات الجيش وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية بالأهازيج من سكان المحافظة الذين عبروا عن سعادتهم بتحرير مناطقهم من قبضة الميليشيات الحوثية، والتخلص من الظلم والاضطهاد الذي كان يمارس ضدهم خلال السنوات الماضية.

ويفتح التقدم العسكري النوعي لقوات الجيش اليمني والمقاومة في محافظة البيضاء الباب أمام الجبهات الأخرى للضغط على عناصر الحوثيين التي انهارت بشكل دراماتيكي، وفقاً لمراقبين.

وكانت قوات المقاومة الشعبية وألوية العمالقة في محافظة البيضاء قد تقدمت، الأحد، في مديرية الزاهر، واستعادت «مناطق ذي مخشب وجاحور والسوادنة وظهر آل عبيد المظفر وقربة ومسكين وغرارة، وكثير من المواقع قرب تقاطع الطرق في منطقة الجماجم التابعة لمديرية الزاهر».

وبحسب مراقبين، فإن استمرار القوات في هذه العملية التي أطلق عليها «النجم الثاقب» من شأنه أن يقرب من إنهاء الوجود الحوثي في محافظة البيضاء، خاصة إذا ما تحركت الجبهات الأخرى لاستكمال تحرير المحافظة التي تمتلك حدوداً إدارية مع 8 محافظات، هي: شبوة وأبين والضالع وإب وصنعاء وذمار ولحج ومأرب.

وشوهد -بحسب ما أظهرته مقاطع فيديو متداولة- أهالي المناطق المحررة وهم يستقبلون قوات المقاومة والجيش بالأهازيج تعبيراً عن خلاصهم من قبضة الميليشيات الحوثية التي اجتاحت المحافظة في عام 2015.

وفي تغريدات على «تويتر»، قال وزير الإعلام، معمر الإرياني، إنه «ضمن عملية عسكرية واسعة أطلقها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، لاستعادة محافظة البيضاء (النجم الثاقب)، تمت استعادة مركز مديرية الزاهر».

وأضاف الإرياني: «باستعادة مركز مديرية الزاهر ومنطقتي الجماجم والغيلمة، تصبح مديرية الزاهر محررة بالكامل من دنس ميليشيا الحوثي الإرهابية»، مؤكداً أن القوات قد «استعادت منطقتي الخلوة والروضة باتجاه عاصمة محافظة البيضاء، في ظل انهيارات كبيرة لدفاعات الميليشيا، وسقوط عناصرها وفرار من تبقى».

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية