ارتفاع ضحايا حريق مستشفى كورونا إلى 92 قتيلا بالعراق
ارتفعت حصيلة ضحايا الحريق الذي اندلع مساء الإثنين، إلى 92 قتيلا ، بمركز عزل لمرضى كورونا في مستشفى بمحافظة ذي قار، جنوبي العراق، وفق إعلان رسمي.

وهذا الحريق هو الثاني من نوعه خلال أقل من 3 أشهر، إذ اندلع في 24 أبريل/نيسان الماضي، حريق مماثل في مستشفى "ابن الخطيب" بالعاصمة بغداد، جراء انفجار أسطوانة أكسجين؛ ما أدى إلى مصرع 82 شخصا وإصابة 110 آخرين، وفق السلطات.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) عن دائرة صحة ذي قار، الثلاثاء، إن "حصيلة ضحايا الحريق، الذي اندلع مساء الإثنين بمركز لعزل وعلاج مرضى كورونا في مستشفى الحسين الجامعي بمدينة الناصرية مركز ذي قار، ارتفعت إلى 92 قتيلا". ولم تذكر الوكالة رقما للجرحى.

وعلى خلفية كارثة الحريق، تقدم مدير دائرة صحة ذي قار، صدام صاحب الطويل، باستقالته من منصبه، وفق طلب موقع باسمه بتاريخ الثلاثاء.

من جانبه، قال الرئيس العراقي برهم صالح، إن "فاجعة مستشفى الحسين في ذي قار، وقبلها مستشفى ابن الخطيب في بغداد، نتاج الفساد المستحكم وسوء الإدارة الذي يستهين بأرواح العراقيين ويمنع إصلاح أداء المؤسسات".

وأضاف صالح، في تغريدة، أن "التحقيق والمحاسبة العسيرة للمقصرين هو عزاء أبنائنا الشهداء وذويهم"، مؤكدا أنه "لا بد من مراجعة صارمة لأداء المؤسسات وحماية المواطنين".

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية