نائب السفير اليمني في واشنطن يفجر فضيحة مدوية ويكشف عن طلب أمريكي غريب للحكومة

فجر نائب السفير اليمني في الولايات المتحدة الأمريكية، فضيحة مدوية، وكشف عن طلب غريب تقدمت به الإدارة الأمريكية الحكومة اليمنية.

وقال الهمداني، خلال لقاء متلفز، إن الإدارة الأمريكية اضطرت لتوجيه خطاب للحكومة تدعوها إلى تعيين سفير جديد في واشنطن بعد أن أرسلت الكثير من الإشعارات السابقة.

وقال إن الرسالة الأمريكية تعني أنه لا يمكن ترك السفارة تعاني فراغا بهذا الشكل، ويجب أن يتم تعيين قائما بالأعمال على الأقل حتى يتم تعيين سفيرا جديدا.

لافتا إلى أن ووزير الخارجية أحمد بن مبارك يرفض التنازل عن منصب السفير رغم أن القوانين الأمريكية تمنع تولي وزير الخارجية لمنصب السفير في واشنطن، كاشفا أن بن مبارك يدير السفارة عبر الاتصال والانترنت.

وقال إن التمثيل الدبلوماسي في الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، غير معادل، ولا يوجد فيها أي سفير من المحافظات الشمالية، معبرا عن خشيته في استمرار عدم تطبيق التمثيل الجغرافي العادل لليمن.

وأضاف أن التأثير على استمرار عدم تعيين سفير سيكون سلبيا على اليمن وعلى قضيته، وسيعمل على تقزيم اليمن أمام العالم، بسبب القيام بأعمال غير قانونية.

وكانت الإدارة الأمريكية طالبت الخارجية اليمنية بضرورة تعيين سفير جديد بدلاً من وزير الخارجية، أحمد عوض بن مبارك، الذي أبقى على منصبه كسفير لليمن لدى واشنطن.

وقالت الخارجية الأمريكية، في الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي، إن على السفارة اليمنية أن تقدم عبر الموقع الإلكتروني للخارجية الأمريكية إشعار الإنهاء فيما يتعلق بوضع السفير ابن مبارك في موعد أقصاه ثلاثين يونيو.

ومضى على الموعد المحدد سبعة عشر يوماً، دون أن تعيّن الحكومة اليمنية سفيراً لها، ودون أن تعلق الخارجية اليمنية على الخطاب الأمريكي.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية