الخارجية اليمنية: التلكؤ في تنفيذ اتفاق الرياض فاقم من تدهور الوضع الاقتصادي

أكدت الخارجية اليمنية، اليوم الخميس، 19 آب، 2021، أن التلكؤ في تنفيذ اتفاق الرياض فاقم من تدهور الوضع الاقتصادي وزاد من معاناة المواطنين.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم، القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن كاثرين ويستلي، بحسب وكالة سبأ.

وأكد بن مبارك، على أهمية استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وخاصة ما يتعلق بشقيه الأمني والعسكري، مشيرا إلى أهمية دعم الحكومة لتمكينها من القيام بدورها لتحقيق الاستقرار وتحسين الأوضاع الخدمية واستعادة التعافي الاقتصادي وهو ما سينعكس إيجابا على مصلحة كافة المواطنين.

وثمن بن مبارك الدعم الأمريكي لليمن والمساعدات للتخفيف من آثار الأزمة الإنسانية التي تسببت بها وفاقمت من آثارها مليشيا الحوثي الانقلابية من خلال ممارساتها التعسفية المضرة بالاقتصاد الوطني والتي تفاقم من الأعباء الاقتصادية على المواطنين.

واكد أن السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة الإنسانية في اليمن هو الضغط على مليشيات الحوثي لوقف عدوانها وتصعيدها العسكري ووقف استهداف المدنيين وخاصة النازحين الذين يتعرضون لاستهداف مباشر ومستمر من قبل المليشيات.

مجددا موقف الحكومة الملتزم بإحلال السلام في اليمن وفقاً للمرجعيات الثلاث وبما يحقق السلام الشامل والعادل وينهي معاناة اليمنيين التي طال أمدها.

من جهتها أكدت "ويستلي" موقف بلادها الداعم للحكومة الشرعية ولأمن ووحدة واستقرار اليمن واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض.. مؤكدة استمرار بلادها بتقديم كافة أوجه الدعم الممكنة للحكومة اليمنية للقيام بمسؤولياتها الاقتصادية والإنسانية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية