زوارق حربية ارتيرية تختطف 20 صيادا يمنيا قبالة جزيرة حُنيش

اختطفت البحرية الإريترية، دفعة جديدة من الصيادين اليمنيين أثناء وجودهم قبالة جزيرة يمنية بمحاذاة محافظة الحديدة غربي اليمن.

وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة الحديدة لوكالة "سبوتنيك" بأن "زوارق حربية إريترية اعترضت ثلاثة قوارب صيد على بعد 4 أميال بحرية من جزيرة حُنيش اليمنية (تبعد 26 ميلا بحريا عن مديرية الخُوخة في الحديدة جنوب البحر الأحمر)، واعتقلت أكثر من 20 صياداً كانوا على متنها".

وأضاف بأن "الزوارق الحربية اقتادت الصيادين اليمنيين مع قواربهم نحو الساحل الإريتري".

وأشار إلى "أن احتجاز قوارب الصيد اليمنية يأتي بعد أسبوع من مقتل صياد يمني وجرح اثنين آخرين باعتداء نفذته البحرية الإريترية على قاربهم قرب جزيرة حُنيش".

ومنذ اندلاع الصراع في اليمن أواخر العام 2014، تصاعدت عمليات اعتقال واحتجاز تنفذها السلطات الإريترية بحق صيادين يمنيين أثناء مزاولتهم نشاطهم قبالة أرخبيل حُنيش الذي يضم جزر حُنيش الكبرى والصغرى وجبل زُقر والتابع إدارياً لمحافظة الحديدة غرب اليمن.

ويعود التوتر بين اليمن وإريتريا إلى منتصف ديسمبر من العام 1995، حين هاجمت أسمرة الحامية اليمنية في جزيرة حُنيش وسيطرت عليها بعد مواجهات أوقعت 30 قتيلا من الطرفين، ليستعيد اليمن في أكتوبر من العام 1998، السيادة على الأرخبيل، بحكم من هيئة التحكيم الدولية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية