الإمارات تختطف عدد من الصيادين اليمنيين في محافظة شبوة

اختطفت مليشيات الانتقالي المدعومة من الإمارات، عدد من الصيادين اليمنيين قبالة منطقة بلحاف بمديرية رضوم بمحافظة شبوة، على بحر العرب.

وقال مسؤول محلي بالمحافظة عناصر من ما يسمى بالنخبة الشبوانية المتواجدة في منشأة بلحاف الغازية، قامت أمس الإثنين، باختطاف مجموعة من الصيادين بعد أن ابحروا بالقرب من المنشأة المحتلة من قبل تلك القوات".

وأوضح أن القوات الإماراتية المتمركزة في منشأة الغاز المسال، حولت المنطقة إلى محظورة، ومنعت عمليات اصطياد الأسماك"، بحسب يمن شباب.

ولفت المصدر، إلى أن وساطة قبيلة يقودها عدد من مشايخ ووجهاء مديرية رضوم تدخلت بهدف الإفراج عن الصيادين المعتقلين، لكن لم يتم الإفراج عنهم حتى اللحظة.

 واليوم الثلاثاء، شن محافظ محافظة شبوة، محمد صالح بد عديو، هجوما عنيفا على دولة الإمارات، وطالبها بسرعة سحب قواتها من المحافظة فورا.

وقال بن عديو في تغريدات نشرها على تويتر" "نقول للإمارات بلغة واضحة أن الشعب اليمني شعب عظيم  شيد حضارات ودول وفي تاريخه كله لم يكن له في دولتكم ا كل بصمات الخير، متسائلا " لم كل هذا العداء لليمن وصنع مآسيه ودعم التمرد على قيادته والتحكم بموارده والإصرار على ايذائه.

وخاطب القيادة الإماراتية قائلا" ارفعوا يدكم التي تضغط على جراح الناس المؤلمة، وتوقفوا عن تحويل موارد اليمن من مصادر للحياة إلى بؤر للتمرد.

وشدد على أن "منشأة تصدير الغاز في بلحاف يجب أن تكون شريان حياة للشعب في هذا الوقت العصيب بينما تحولونها من مصدر لتجميع الغاز وتصديره وإنقاذ العملة واقتصاد البلد إلى تجميع المليشيات وتصدير التمرد وصبر الناس لا يمكن أن يطول".

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية