مقتل 7 أمريكيين بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ

هطلت أمطار غزيرة في نيويورك ليل الأربعاء الخميس مع مرور ذيول الإعصار إيدا الذي أودى بحياة سبعة أشخاص في جنوب الولايات المتحدة وتسبب بزوابع وفيضانات تاريخية في شمال شرق البلاد.

وسجلت زوابع هائلة في ولايات بنسلفانيا ونيوجرسي وميريلاند حيث توفي شاب يبلغ من العمر 19 عامًا وفقد آخر بعدما غمرت المياه أحد المباني، ما رفع عدد ضحايا الإعصار إلى سبعة قتلى.

وأعلنت الإدارة الوطنية للأرصاد الجوية "للمرة الأولى" في نيويورك "حالة طوارئ بسبب الفيضانات" في المدينة الكبيرة وضواحيها الواسعة.

وتحدث رئيس بلدية نيويورك السابق بيل دي بلاسيو عن "حدث تاريخي في الأحوال الجوية" عبر إعلان "حالة الطوارئ" في العاصمة الاقتصادية والثقافية للبلاد التي تواجه انتشار وباء كوفيد-19.

من جهتها، أعلنت حاكمة نيويورك كاثي هوشول الخميس حالة الطوارئ في الولاية حيث تسببت ذيول العاصفة آيدا بفيضانات هائلة في مدينة نيويورك وعبر شمال شرق الولايات المتحدة.

وكتبت هوشول في تغريدة على تويتر: "أعلن حالة الطوارئ لمساعدة سكان نيويورك المتضررين من عاصفة الليلة" بعدما أدت إيدا التي شكلت إعصارًا من الفئة الرابعة ضرب جنوب الولايات المتحدة الأحد، إلى حدوث زوابع وفيضانات أثناء اندفاعها إلى الشمال.

وهطلت أمطار غزيرة في نيويورك حيث نشرت إدارة الأرصاد الجوية على تويتر مقاطع فيديو لشوارع غمرتها المياه في منطقتي بروكلين وكوينز في المدينة، ما جعل حركة السير مستحيلة.

وكتبت الإدارة: "لا تقودوا سياراتكم على طرق تغمرها المياه. لا نعرف العمق والأمر خطير جدًا. عودوا أدراجكم ولا تغرقوا!".

وشهدت مقاطعة ويستشستر شمال نيويورك رياحًا عاتية وأمطارًا غزيرة بينما غمرت المياه العديد من أقبية المنازل خلال دقائق.

وذكرت شبكة (سي.إن.إن) أن جميع خطوط مترو الأنفاق في مدينة نيويورك تقريبًا توقفت في ساعة متأخرة يوم الأربعاء حيث تسببت بقايا العاصفة الاستوائية إيدا في هطول أمطار غزيرة واحتمال حدوث سيول وأعاصير في أجزاء من شمال وسط المحيط الأطلسي.

وإلى جانب نيويورك، وُضعت مدينة فيلادلفيا أيضًا في حالة تأهب لمواجهة الإعصار.

ودعا "نوتيفاي نيويورك" برنامج التحذير من الحالات الطارئة في تغريدة السكان إلى "الاختباء إذا كانوا موجودين في منطقة خطر إعصار". وأضافت: "احتموا بمأوى الآن. الحطام المتطاير سيشكل خطرًا".

وأصدرت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية ما لا يقل عن خمس تحذيرات من حدوث سيول تشمل المنطقة من غربي فلادلفيا إلى شمال نيوجيرزي التي أعلن حاكمها فيل مورفي أيضًا حالة الطوارئ.

ويتوقع أن يواصل "إيدا" مساره باتجاه الشمال ويتوجه إلى نيو إنغلند الخميس.

من جهته، سيتوجه الرئيس جو بايدن إلى لويزيانا الجمعة حيث دمر الإعصار الأحد مباني وحرم أكثر من مليون منزل من الكهرباء.

والأعاصير ظاهرة متكررة في جنوب الولايات المتحدة.

ويحذر العلماء من أن ارتفاع درجة حرارة سطح المحيط يساعد في زيادة قوة العواصف. وهي تشكل خطرًا متزايدًا على المجتمعات الساحلية التي تواجه ظاهرة اجتياح الأمواج لمناطقها التي يضخمها ارتفاع مستوى المياه في المحيطات.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية