توجه سعودي لإسقاط آخر أوراق الحكومة في سقطرى بيد مليشيات الانتقالي

أكدت مصادر مطلعة في محافظة أرخبيل سقطرى ان هناك توجه سعودي لتسليم مطار سقطرى لمليشيات تابعة لما يسمى بـ المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات.

يأتي ذلك بعد حصار فرضته مليشيات المجلس الانتقالي على بوابة مطار سقطرى لليوم الرابع على التوالي منعت من خلاله موظفي المطار من ممارسة مهامهم.

وكان رئيس ما يسمى بـ المجلس الانتقالي الجنوبي في الجزيرة (المدعوم إماراتيا) رأفت الثقلي قال إن اتفاقاً جرى ابرامه مع القوات السعودية الموجودة في مطار سقطرى قضى بتسليم إدارته لأبناء الجزيرة.

وأضاف الثقلي -في كلمة له أمام المعتصمين عند بوابة المطار- أن الاتفاق يقضي أيضا بخروج من تبقى من قوات الحكومة اليمنية الموجودة بالمطار من دون معداتهم العسكرية، ومنع الدخول إليه قبل تنفيذ الاتفاق.

ومنذ يونيو/حزيران 2020، تسيطر مليشيات المجلس على الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي، بعد مواجهات ضد القوات الحكومية فيما تمارس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ضغوطاً على التحالف "السعودية" -دون جدوى- لإجبار المجلس الانتقالي على سحب ميلشياته من الجزيرة وإعادة الأوضاع في سقطرى إلى ما كانت عليه قبل الانقلاب على السلطة المحلية الشرعية هناك.

واعتبر مراقبون الحديث عن تسليم مطار سقطرى لمليشيات متمردة وخروج ما تبقى من قوات الحكومة الشرعية بمثابة سقوط آخر اوراق الحكومة الشرعية في هذه الجزيرة الحيوية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية