محافظ مأرب يطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لحماية المدنيين وفك الحصار عن سكان العبدية
طالب محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة المجتمع الدولي، بالتحرك القوي والعاجل من أجل حماية المدنيين بموجب مسئولياته الاخلاقية والقانونية، والضغط على مليشيا الحوثي بالالتزام بالقانون الدولي الانساني وفتح الممرات الانسانية الآمنة لسكان مديرية العبدية وإمدادهم بالاحتياجات الاساسية والطارئة لإنقاذ حياتهم .

جاء ذلك خلال استقباله، ممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان في اليمن رينو ماري ديتال الذي يزور المحافظة حاليا، لمناقشة مستجدات الوضع الحقوقي والانساني بالمحافظة والجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي بحق المدنيين الامنين في المحافظة ومخيمات النزوح بصواريخها البالستية والمسيرات.

و استعرض المحافظ العرادة، الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران في حق المدنيين والقصف العشوائي للمناطق الآهلة بالسكان ومخيمات وتجمعات النازحين، والتي كان آخرها جريمة قصف المنازل في الحي السكني بالروضة الأحد الماضي ٣ أكتوبر بثلاثة صواريخ بالستية والذي اسفر عن استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة خمسة أخرين وأربع نساء والعشرات من سكان المنازل في الحي الى جانب تدمير ١٢ منزلاً كلياً وجزئياً وثمان سيارات للمواطنين وغيرها من الأضرار في الممتلكات.

واشار المحافظ العرادة، الى الاثار الانسانية الكارثية التي يخلفها حصار المليشيات الحوثية منذ 21 سبتمبر الماضي على مديرية العبدية وتعريض حياة سكانها البالغ 35 الف نسمة اغلبهم من الاطفال والنساء وكبار السن والمرضى، بالموت جوعاً وعطشاً ومرضاً تحت وطأة الحصار والاستهداف المستمر والممنهج للمدنيين والقرى بالصواريخ ومختلف انواع الاسلحة الثقيلة، وهو ما يعتبر جريمة انسانية وابادة جماعية ستبقى وصمة عار في جبين المجتمع الدولي الصامت حتى الان.

واكد محافظ مأرب، على ضرورة قيام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بدوره في إدانة وحشية مليشيا الحوثي وإرهابها المتواصل للمدنيين، ونقل الواقع والحقائق في تقاريرهم للعالم وبكل وضوح وشفافية لضمان عدم افلات المسئولين عنها من العقاب والعدالة.

مطالباً بالتحرك القوي والعاجل للمجتمع الدولي من اجل حماية المدنيين بموجب مسئولياته الاخلاقية والقانونية، من خلال الضغط على مليشيا الحوثي بالالتزام بالقانون الدولي الانساني وفتح الممرات الانسانية الآمنة لسكان مديرية العبدية وامدادهم بالاحتياجات الاساسية والطارئة لإنقاذ حياتهم .

كما اكد المحافظ العرادة، حرص قيادة المحافظة على تطوير آليات التعاون والتواصل بين السلطة المحلية والمفوضية وتقديم كافة التسهيلات اللازمة بما يسهم في نشر وتعزيز حقوق الإنسان وترسيخ المبادئ والمفاهيم الحقوقية .

من جهته عبرممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان في اليمن، عن شكره وامتنانه للمحافظ وقيادة السلطة المحلية على حسن الاستقبال وإتاحة الفرصة لمناقشة القضايا ذات الصلة بحقوق الانسان..معرباً عن أمله في تعزيز التنسيق ورسم رؤية مشتركة لتحديث الآليات وبناء القدرات في مجال الحقوق.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية