الحكومة تدين محاولة اغتيال محافظ عدن وتؤكد أن الجريمة الإرهابية لن تحقق أهدافها في خلط الأوراق

ادانت الحكومة اليمنية، بشدة الجريمة الإرهابية الغادرة والجبانة التي استهدفت وزير الزراعة والثروة السمكية سالم السقطري ومحافظ عدن احمد لملس، بانفجار سيارة مفخخة أثناء مرور موكبهم في منطقة حجيف بالعاصمة المؤقتة عدن، والتي اسفرت عن استشهاد واصابة عدد من المواطنين والمرافقين.

وشددت الحكومة في بيان، على ان هذه الاعمال الإرهابية المدانة لن تحقق أهدافها في خلط الأوراق وافشال جهود الحكومة في تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة واعتزامها بتكاتف جهود جميع القوى والمكونات السياسية والمجتمعية على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وتوحيد الصف في معركة الوطن والعرب المصيرية ضد الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا.

وأشار البيان الى الالتزام الكامل بتوجيهات رئيس الجمهورية للأجهزة الحكومية التنفيذية والامنية والعسكرية باتخاذ الاجراءات اللازمة والكفيلة باستتباب الأمن والاستقرار، وإجراء تحقيقات ميدانية شاملة للوقوف على ملابسات العملية الارهابية الغادرة ومتابعة عناصرها ومرتكبيها وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع بما اقترفوه بحق الشعب والوطن واستباحة الدماء وقتل الابرياء وزعزعة أمن واستقرار عدن والمناطق الأمنه.

وفيما عبرت الحكومة عن الشكر لله بسلامة وزير الزراعة والثروة السمكية، ومحافظ عدن، أعربت عن خالص التعازي لأسر الشهداء وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.. مؤكدة انها لن تتوانى عن اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لملاحقة وتعقب الجناة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية