دراسة علمية: الإفراط في تناول البيض يزيد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا
قالت دراسة علمية حديثة إن زيادة استهلاك البيض قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بشكل كبير.
وبحسب صحيفة «إكسبريس» البريطانية، فقد أجريت الدراسة 47 ألفاً و896 رجلاً تمت متابعتهم لمدة 22 سنة وتقييم نظامهم الغذائي بشكل مستمر.
وخلال فترة الدراسة أصيب 4282 رجلاً بسرطان البروستاتا القاتل.
وقد أشار الباحثون، التابعون لكلية هارفارد للصحة العامة، إلى أن العامل المشترك بين أولئك المصابين هو تناولهم كمية كبيرة من مادة الكولين، الذي يعتبر البيض المصدر الأساسي لها، حيث أشاروا إلى أن الإفراط في استهلاك هذه المادة يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا المميت بنسبة 70 في المائة.
وأشار فريق الدراسة إلى أن المقصود بالكميات الكبيرة هو الكميات التي تزيد على 500 ملغ في اليوم.
وتشمل المصادر الغذائية الأخرى للكولين اللحوم والحليب والدواجن، إلا أن الباحثين قرروا التركيز في دراستهم على البيض نظراً لاعتماد الكثير من الأنظمة الغذائية عليه بشكل أساسي، وبعد أن قالت دراسات سابقة إنه مفيد في الوقاية من السرطانات.
وقال الباحثون في نتائج دراستهم: «الكولين عنصر غذائي أساسي ويجب تناوله في النظام الغذائي من أجل صحة أفضل، حيث إنه يقي من أمراض الكبد ويحسن الذاكرة والوظائف الإدراكية، لكن رغم ذلك، فإن الإفراط في استهلاك هذا العنصر الغذائي قد يكون ضاراً بالرجال بشكل خاص، حيث إنه قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا المميت بنسبة 70 في المائة».
وتم نشر الدراسة في المجلة الأميركية لأبحاث السرطان.
يذكر أن سرطان البروستاتا يحتل المرتبة الثانية بعد سرطان الجلد باعتباره أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين الرجال.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية