قائد اللواء 143 يكشف المصير "المروّع" لحشود الحوثيين في جبهات جنوب مأرب

أكد قائد اللواء 143، أن مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، خسرت كل حشودها، التي حشدتها في جبهات محافظة مأرب وإن الجبهات الجنوبية للمحافظة أصبحت بمثابة الحمم البركانية، والمقابر الجماعية، التي التهمت هذه الحشود.

 وقال قائد اللواء 143 مشاة العميد الركن ذياب القبلي نمران، أن محافظة مأرب، بجيشها وأمنها ومقاومتها وقبائلها الأحرار كسرت غرور مليشيا الحوثي الإيرانية، في مختلف جبهات القتال بالمحافظة.

وأشار العميد القبلي في تصريح لموقع الجيش أن النصر والخلاص من المليشيا الإيرانية سيكون حليف مأرب الحضارة والتاريخ، وأبطال الجيش الوطني مع رجال المقاومة الشعبية الباسلة.

كما أكد أن الجبهة الجنوبية شهدت صباح اليوم مواجهات كبد خلالها الجيش الوطني مليشيا الحوثي الإيرانية خسائر بشرية ومادية كبيرة.

مضيفاً أن الجيش الوطني تمكن من استعادة أسلحة متنوعة، وإعطاب آليات عسكرية، ومدرعة للمليشيا على أطراف معسكر أم ريش التدريبي.

وقال “إن الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب أصبحت بمثابة الحمم البركانية، والمقابر الجماعية، التي التهمت حشود وقطعان مليشيا الحوثي الإيرانية، ممن تزج بهم إلى محارق الموت والهلاك”.

وأشار العميد القبلي إلى أن الهدف الرئيس للجيش الوطني والمقاومة الشعبية ليس باستعادة موقع عسكري بحد ذاته، أو دحر مليشيا السلالة والكهنوت الإمامية من محافظة مأرب، بل هدفنا الكبير هو تحرير كامل تراب الوطن من قبضة مليشيا إيران الحوثية.

ولفت قائد اللواء 143 مشاة إلى أن حشود مليشيا الحوثي الإيرانية التي زجت بهم إلى محارق الموت، أصبحت متناثرة على جبال ووديان وشعاب الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية