جريمة بشعة في الساحل الغربي.. تفاصيل ما جرى عقب انسحاب ألوية القوات المشتركة

أقدمت مليشيات الحوثي الإرهابية على ارتكاب جريمة بشعة جنوب محافظة الحديدة في حق عدد من الاسرى المنتسبين للمقاومة التهامية المنضوية في إطار القوات المشتركة.

وأكدت مصادر عسكرية أن مليشيا الحوثي الإرهابية اعدمت بطريقة "بشعة" عددا من أسرى اللواء "الأول زرانيق" التابع للقوات المشتركة، ممن وقعوا في قبضتها بمنطقة الطائف بمديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، عقب الانسحاب الذي قامت به ألوية القوات المشتركة.

وقال بيان صادر عن قيادة اللواء -اطلع عليه "يني يمن" - إن مليشيا الحوثي أعدمت عددا من جنوده الأسرى الذين وقعوا في الأسر في منطقة 'الطائف'، جنوبي محافظة الحديدة.

وأوضح البيان أن مليشيا الحوثي قامت بالتمثيل بالجثث وسحلها، مشيرا إلى أن ما يحدث بحق الأسرى جرائم إرهابية.

واعتبر البيان هذه الانتهاكات والاعدامات للأسرى وبشتى الطرق الوحشية رسالة واضحة تعبر عن ثقافة تلك الميليشيات ومشروعها الدموي الخطير نحو كل مخالفيها ومعارضيها من أبناء اليمن كافة.

وطالب البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي والإنساني بضرورة تقصي الحقائق حول تلك الأعمال الدموية والمخالفة للقانون الدولي الإنساني.

كما دعا البيان جميع الحقوقيين والمنظمات الدولية الإنسانية والناشطين بالضغط على مليشيات الحوثي لوقف جرائم الإعدامات والقتل والذبح والتمثيل بحق الاسرى والمختطفين وتقديم مرتكبي هذه الجرائم للعدالة ومحكمة الجنايات الدولية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية