السعودية تضع استراتيجية جديدة للحرب في اليمن وتوجه طلبا عاجلا للرئيس الأمريكي وصحيفة تكشف التفاصيل
قالت صحيفة وول استريت جورنال الأمريكية إن السعودية التي تقود التحالف العربي بدأت عملية إعادة تقييم داخلية “لاستراتيجيتها” في اليمن.

ونقلت الصحيفة في تقرير يوم السبت، عن أشخاص مطلعين إن المملكة العربية السعودية أطلقت إعادة تقييم داخلية لاستراتيجيتها في اليمن والتي ينبغي أن تواجه لتحقيق أهدافها في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين السعوديين طلبوا من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تقديم دعم استخباراتي وعسكري لاستهداف المواقع التي يستخدمها الحوثيون لإطلاق طائرات مسيرة وصواريخ على مدن سعودية.

ووافقت إدارة الرئيس جو بايدن على أكثر من مليار دولار من المبيعات العسكرية للسعودية لصواريخ جو – جو وخدمة المروحيات الهجومية السعودية. تضيف الصحيفة: لكن هناك القليل من المؤشرات على أن بايدن مستعد لتغيير المسار لمساعدة السعودية في تنفيذ هجمات استهداف للحوثيين داخل اليمن.

وقالت الصحيفة الأمريكية في تقريرها، إن إعادة الاصطفاف في ساحة المعركة هو تطور استراتيجي آخر للسعوديين.

وقال مسؤولون سعوديون إنهم لا يعتزمون الانسحاب من القتال في اليمن. وقالوا إن التحركات العسكرية تهدف إلى زيادة الضغط على مقاتلي الحوثي في مناطق رئيسية.

ويحث بعض مسؤولي إدارة بايدن الرئيس على تخفيف القيود المفروضة على الدعم العسكري للرياض حتى تتمكن الولايات المتحدة من مساعدتهم في صد تقدم الحوثيين. لكن هذا قد يعني التراجع عن واحدة من أولى تحركات بايدن في السياسة الخارجية، لإنهاء الدعم الهجومي للحملة التي تقودها السعودية.

*ترجمة يمن مونيتور

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية