خلال معركة خاطفة.. باحث يمني :خطة عسكرية محكمة ستقضي على الحوثيون في شبوة ومأرب

خسرت الميليشيات الحوثية مديرية عسيلان التابعة لمحافظة شبوة، خلال معركة خاطفة، مما اضطر الميليشيات إلى الفرار صوب مديرية بيحان التابعة للمحافظة ذاتها.

وجاءت خسارة المليشيات عقب خطة عسكرية محكمة وضعها الجيش لتنفيذ عملية عسكرية اطلقها بإسناد من ألوية العمالقة والمقاومة الشعبية ودعم جوي من طيران تحالف دعم الشرعية.

واعتبر باحث يمني ان هذه الانتصارات تأتي ضمن الخطة العسكرية، التي وضعتها قيادة الجيش وقوات العمالقة، بعد تحرير مديرية عسيلان، بمحافظة شبوة، والتي ستنتهي بالوصول إلى مديرية حريب في محافظة مارب.

ووصف الباحث اليمني عبد الوهاب بحيبح في حديث لصحيفة «الشرق الأوسط» التقدم في عسيلان بأنه «خطوة مهمة جداً نحو تحرير بقية مناطق شبوة»، وقال إن ذلك «سيمهد الطريق للتوجه نحو تحرير بيحان العليا ووادي خير وصولاً إلى عقبة القنذع وكذلك مديرية عين، كما سيمهد الطريق لتحرير مديرية حريب التابعة لمحافظة مأرب».

وأضاف «كل ذلك سيحيد طرق الإمداد الحوثية القادمة من البيضاء وسيبقى لدى الميليشيات طريق إمداد وحيد وهو خط «المناقل - قانية - البيضاء»، وهذا سيمهد أيضاً لتحرير مديريتي الجوبة وجبل مراد في مأرب».

وأشار بحيبح إلى أن تلك المناطق متداخلة حيث ترتبط بطرق متعددة تجمع ثلاث محافظات هي مأرب وشبوة والبيضاء، وفي حالة تحقيق هذا التقدم سيتم رفع الضغط عن مأرب بل وسيتم تسهيل التقدم نحوها وخنق الميليشيا الحوثية من الخلف بنفس الأسلوب الذي كانت استخدمته الميليشيات حينما احتلت مديريات بيحان وعين وحريب وما نتج عنه من حصار العبدية وفتح جبهات متعددة على الجوبة حتى إسقاطهما».

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية