السلطة المحلية بالمهرة "تحذر" الانتقالي من محاولة جر المحافظة الي مربع الفوضى

حذّرت السلطة المحلية بمحافظة المهرة من محاولات جر المحافظة إلى مربع الفوضى والصراعات، مؤكدة أن أي تجاوزات تضر بأمن واستقرار المحافظة ستواجه بحزم وفقاً للنظام والقانون.

جاء ذلك في بيان لها نشره المركز الإعلامي للمحافظة، تعليقاً على بيان تصعيدي لمليشيا الانتقالي المدعومة إماراتياً، دعا إلى إغلاق منافذ المحافظة وفتح معسكرات للتجنيد والتضييق على النازحين.

وجددت السلطة المحلية، في بيانها، تأكيد حرصها على مصلحة المحافظة والحفاظ على أمنها واستقرارها، وأنها ستتصدى لمن تسوّل له نفسه المساس بالمصلحة العامة وزعزعة الاستقرار.

وقالت إنها "لن تنجر إلى ردود أفعال من هنا أو هناك انطلاقاً من حرصها على مصلحة المحافظة والنأي بها عن أي الفوضى".

وعبّرت السلطة المحلية بمحافظة المهرة ممثلة بالمحافظ الأستاذ محمد علي ياسر، عن تقديرها العالي للدور الكبير الذي تقوم به دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية في دعم اليمن والوقوف إلى جانب الشعب اليمني في هذه الظروف الصعبة.

كما أهابت بجميع المكونات السياسية والشخصيات الاجتماعية "القيام بواجباتهم في الحفاظ على محافظتهم وتجنيبها الصراعات التي تحصل في بعض المحافظات والابتعاد عن الناعقين ومثيري الفتن حيث ما كانوا أو وجدوا ووضع مصلحة المحافظة فوق كل اعتبار".

ويوم أمس السبت، دعت ما تسمى بـ قيادة الانتقالي في المهرة في لقاء تشاوري لها إلى إغلاق منافذ المهرة وفتح المعسكرات وتجنيد الآلاف من المنتمين للمليشيا والتحريض ضد النازحين من أبناء المحافظات الشمالية.

يُشار إلى أن المهرة عاشت في حالة استقرار بعكس باقي المحافظات، منذ بداية الحرب في مارس/آذار 2015م.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية