بيان حكومي جديد يتهم الانتقالي بعرقلة اتفاق الرياض وخدمة المشروع الإيراني
أصدر الفريق الحكومي لمتابعة تنفيذ "اتفاق الرياض" بياناً جديدا، استهجن فيه التصريحات التي أدلى بها عضو المجلس الانتقالي ناصر الخبجي التي اتهم خلالها الشرعية بعرقلة تنفيذ "اتفاق الرياض".

وأكد البيان الذي نشرته وكالة سبأ، أن ما أورده الخبجي خلال إحدى المقابلات التلفزيونية ضد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، هو عبارة عن مزاعم وأقاويل تفتقد للمصداقية وتتجاوز الواقع.

لافتا أن مواقف الشرعية بشكل عام ونائب الرئيس، الذي ترأس وفد الحكومة بتوجيه من رئيس الجمهورية، بشكل خاص واضحة منذ بداية المشاورات في الحرص على التوصل إلى الاتفاق واستكمال تنفيذه بما من شأنه تجاوز الخلافات والاتجاه لمقارعة العدو الحوثي الإيراني.

واعتبر البيان صدور التهم الجزافية وإطلاق مثل هذه التصريحات اللامسؤولة وفي هذا الوقت الذي تتحد فيه جهود اليمنيين جميعاً لإحراز الانتصارات في شبوة ومأرب وغيرها، بمثابة معوقات رئيسية تهدف إلى إجهاض دور الأشقاء ووحدة اليمنيين، وتسعى لتعميق الفجوة البينية التي لا تخدم سوى المشروع الإيراني التخريبي ومطامعه في زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

وأثنى الفريق الحكومي، في البيان، على دور الأشقاء في المملكة والجهود الأخوية لنائب وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، واستمرار حرص المملكة وقيادتها على استكمال تنفيذه ورعايته ولملمة صفوف اليمنيين وإطلاق التحالف مؤخراً لعملية "حرية اليمن السعيد".

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية