وسط تفاؤل حذر.. تحرك أممي لتجديد الهدنة في اليمن بالتزامن مع قرب انتهاءها

كثّف المبعوث الأممي تحركاته إلى مختلف الأطراف اليمنية، لتجديد الهدنة في اليمن، المزمع انتهاؤها مطلع يونيو المقبل، وسط تفاؤل مشوب بالحذر من انهيارها في ظل عدم تنفيذ بنودها الرئيسية المتمثلة بفك الحصار عن تعز.

وفي هذا الصدد، عقد المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبيرغ، اجتماعات في العاصمة المؤقتة عدن، لمناقشة تجديد الهدنة، وإعادة فتح الطرق في تعز وغيرها، وتخفيف معاناة اليمنيين.

وقال المبعوث الأممي، اليوم الثلاثاء، في بيان مقتضب "إنه عقد اجتماعات في ‎عدن مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي ووزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك لمواصلة النقاشات حول إعادة فتح الطرق في تعز وتجديد الهدنة".

وأوضح غروندبيرغ، "أن النقاشات ركزت على ضرورة تحقيق نتائج للمدنيين في تعز وغيرها من محافظات اليمن".

ولفت إلى أهمية تجديد الهدنة لترسيخ الفوائد التي تم احرازِها ومن أجل التقدم نحو تسوية سياسية.


وتأتي هذه التحركات وسط تحذير من انهيار الهدنة في حال استمرار الانتهاكات الحوثية المستمرة، وتعنتهم بشأن فك الحصار عن تعز، باعتباره محور أساسي للهدنة وفق تعبير المبعوث الأممي إلى اليمن.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية