حزب الإصلاح  يدعو لإنهاء معاناة سكان الحديدة ويحمل مليشيا الحوثي المسؤولية عنها

دعا التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة، إلى إنهاء معاناة سكان المحافظة  التي تتفاقم كل يوم ازاء استمرار قطع الكهرباء عن السكان بالتزامن مع موجة الحار الكبيرة، محملا مليشيا الحوثي المسئولية.

وأوضح إصلاح الحديدة في بيان ، اليوم الأربعاء، أن مليشيات الحوثي تتحمل مسؤولية ايقاف خدمة الكهرباء عن سكان المحافظة الحديدة واستمرارها في تنفيذ سياسة العقاب الجماعي للمواطنين، وما ينتج عنه من وفيات الرضع والنساء الحوامل وكبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة.

كما حمل المليشيا وقياداتها ومشرفها ومحافظ المليشيا كامل المسؤولية، لما يترتب على فرض عقابها الجماعي على أكثر من ثلاثة مليون نسمة من نتائج وأضرار بحياتهم .

ودعا الناشطين والمحامين إلى رفع دعاوى قضائية في المحاكم المحلية والدولية ضد مليشيات الحوثي وسلطاتها في المحافظة باعتبارهم مجرمو حرب بحق الانسانية.

وطالب إصلاح الحديدة، الحكومة الشرعية، بالتخاطب مع المجتمع الدولي بشأن الكارثة الانسانية التي تطال قرابة 3 مليون نسمة من السكان، واعتبار قطع الكهرباء عن المواطنين جريمة حرب تشنها مليشيات الحوثي على السكان لإقدامها على تحويل الحديدة الى بؤرة انسانية تتسول بها لدى المنظمات الدولية.

ودعا المجتمع الدولي والمبعوث الأممي والبعثة الاممية الى تحمل مسؤوليتهم الاخلاقية والانسانية ازاء استمرار قطع الكهرباء عن سكان الحديدة.

وأكد انتفاء كل المبررات التي كانت تسوقها مليشيات الحوثي بعد ان صار المازوت والوقود يتدفق الى ميناء الحديدة، وارتفاع عائدات الميناء الى اضعاف مضاعفة، تصادرها المليشيات وتحولها الى مجهودها الحربي.

ودعا المجتمع الدولي وكل الجهات التي لها علاقة بحقوق الانسان الى محاسبة قادة مليشيات الحوثي على اقدامها على نهب إيرادات مشروع دعم الكهرباء ومشروع اعادة تنمية الحديدة التي نهبت من خلالهما المليشيات الحوثية مئات المليارات.

وناشد إصلاح الحديدة بإيقاف سياسية العقاب الجماعي التي تمارسها مليشيات الحوثي بحق السكان، واجبارها على تحويل كل الإيرادات، لصالح إعادة الكهرباء واعادة سعر التعرفة الى 8 ريال كما كانت عليه قبل الانقلاب.

وندد بسياسة الانتقائية والابتزاز والعنصرية في خدمة الكهرباء ودعا لإيقافها وايقاف سياسة المتاجرة بالمازوت واغلاق كافة المشاريع الكهربائية الخاصة التي يديرها قادة المليشيات الحوثية ، وسرعة ايجاد حلول انسانية لانقاد السكان من الالم والوجع والمعاناة والموت والحرمان .

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية