وفاة شاب بعد ساعات من الافراج عنه من سجون الحوثيين في البيضاء

أفادت مصادر حقوقية، بإن شاباً توفي بعد أيام قليلة من محاولة انتحار أقدم عليها، بعد رفض جماعة الحوثي الإفراج عنه.

وأضافت المصادر، أن شابا يدعى "وسيم أحمد مقبل الشخفير" 25 عاما، حصل على بالإفراج عنه، غير أن مليشيات الحوثي رفضت أمر الإفراج وطالبت أسرته بدفع مبلغ 200 ألف ريال، وهو ما لم تستطع عليه الأسرة.

وبحسب المصادر، فقد ظل الشاب قرابة شهرين في السجن يعاني تعنت الحوثيين ورفضهم الإفراج عنه، وهو ما دفعه لمحاولة الانتحار عبر شرب كمية كبيرة من أقراص الإسبين دفعة واحدة.

وأكدت المصادر رفض مدير السجن المركزي "عبدالكريم المطري" الإفراج عن الشاب أو نقله لمستشفى لتلقي العلاج، رغم إصرار العديد من نزلاء السجن، نتيجة تدهور وضعه الصحي.

وأفادت المصادر، أن إدارة السجن استجابت لمطالبهم بعد إلحاح شديد وتدهور صحة الشاب بشكل غير مسبوق، غير أن الشاب توفي بعد نقله لأحد مشافي صنعاء نتيجة عدم استقباله في مشافي رداع لتدهور وضعه الصحي.

وشهد السجن المركزي بمدينة رداع تسجيل عدد من حالات الانتحار، نتيجة سوء المعاملة وعمليات التعذيب التي يتلقاها نزلاء السجن، وسط غياب أي دور للمنظمات الإنسانية والحقوقية، لوضع حد لمعاناة نزلاء السجن.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية