في جريمة هزت المحافظة.. والد يقتل أبنه بعد تعذيبه بوحشية لمدة ثلاثة أيام جنوب الحديدة

لقي طفل في الثانية عشر من عمره، حتفه تحت التعذيب على يد والده، في أحد أرياف محافظة الحديدة، غربي اليمن في ظل تصاعدت عمليات التعنيف الأسري بشكل ملفت في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية.

وقالت مصادر محلية وناشطون إن مواطناً يدعى (علي سلمان عمر كمال) من سكان مديرية الجراحي (جنوب الحديدة)، أقدم على قتل طفله بعد إخضاعه لعمليات تعذيب وحشية استمرت لمدة ثلاثة أيام.

وأشارت المصادر إلى أن الأب قام بربط ابنه بسلاسل وقام بتعليقه في غرفه داخل منزله وقام برشه وتجريعه ماء مغلي، لمدة ثلاثة أيام أدت إلى تقطع أمعائه ووفاته في وقت لاحق، أمس الجمعة.

ولفتت المصادر إلى أن الحادثة تمت على خلفية اتهام الطفل بسرقة مبلغ 20 ألف ريال وهروبه من المنزل، مشيرين إلى أن أم وأخوة وأعمام الضحية كانوا على علم بعملية التعذيب وتستروا عليها.

وأوضحت المصادر إلى أن الأب كان ينوي دفن طفله إلاّ أن خاله حين علم بالقضية أوقف عملية الدفن وقام بالإبلاغ عن الأب وتسليمه للأجهزة المعنية.

وخلال سنوات الحرب تضاعفت عمليات التعنيف الأسري حيث شهدت عدة محافظات يمنية حوادث مماثلة أودت بحياة عشرات الأطفال على أيدي أولياء أمورهم في مشهد صادم في المجتمع اليمني.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية