ليست الأولى.. مختطف فتاة "يريم" يدلي باعترافات خطيرة

شهدت قضية "فتاة يريم" التي هزت الرأي العام اليمني الأسبوع الماضي، بعدما راح ضحيتها سيدة رمت نفسها من الحافلة، هرباً من محاولة اغتصابها من قبل السائق، تطورات هامة .

فقد كشفت مصادر أمنية أن التحقيقات أكدت تورط أشخاص آخرين مع الجاني المدعو زيد الرياشي، سائق المركبة التي كانت تقل الضحية رباب بدير، بتهمة المشاركة في محاولة اختطاف الأخيرة.

وأكدت تحويل الرياشي إلى النيابة الجزائية في محافظة إب ، بعد تعاون مشايخ المنطقة في تسليمه للعدالة، رافضين التواطؤ في قضية فطرت قلوب اليمنيين.

كما اعترف المتهم بعد ضبطه باختطاف فتيات أخريات، مؤكداً أنه كان يستغل نزول جميع الركاب من الحافلة لتقييد الراكبة الأخيرة ليغتصبها.

وتمت إحالة من إدارة أمن يريم إلى النيابة الجزائية بمحافظة إب، بعد مظاهرات أمام المركز تطالب بمعاقبته.

كذلك توصلت التحقيقات إلى وجود أشخاص مجهولين كانوا شركاء معه في هذه الجريمة، وثبت تورطهم في محاولة اختطاف الفتاة قبل أن تقفز من الحافلة هرباً من الاغتصاب.

ورفع مواطنون من نفس المنطقة مذكرة مناشدة إلى وزارة حقوق الإنسان التابعة للحوثيين، كونها قضية رأي عام من أجل تقديم الدعم والعون مع أسرة الضحية وأطفالها.

كما طالبوا الجهات المختصة بسرعة إحالة الجاني للنيابة، تمهيداً لإحالته للمحكمة، والوقوف بحزم تجاه مرتكبي هذه الجرائم كي لا تكرر في المجتمع.

يشار إلى أن الضحية رباب بدير كانت خرجت من منزلها في مدينة يريم بعد عصر الأحد الماضي، لشراء حاجات من السوق.

وبعد صعودها الحافلة، حاول السائق خطفها فرمت نفسها من النافذة، حتى ارتطم رأسها بالرصيف وفارقت الحياة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية