هدنة اليمن لم تحسن الظروف الإنسانية والأطفال مازالوا يموتون جوعا

أكد مدير الاتحاد الدولي لمنظمات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، الجمعة، إن الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في أبريل / نيسان في اليمن التي مزقتها الحرب لم تحسن الظروف الإنسانية في البلاد وأن الحرب الروسية الأوكرانية تتسبب في وفاة الأطفال من الجوع.

وفي مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس في بيروت بعد أسبوع من زيارة اليمن ، قال حسام الشرقاوي إن الحرب في أوكرانيا أدت إلى ارتفاع أسعار الوقود والقمح والمواد الغذائية، مضيفا بالقول أن  "ارتفاع الأسعار لا يطاق".

وقال الشرقاوي، "كان الوضع في اليمن كارثيًا بالفعل قبل حرب أوكرانيا، والآن أصبح أسوأ بمئة مرة. الأطفال يموتون في اليمن. إنهم لا يعانون فقط، إنهم يموتون من الجوع ".

وأضاف أن الظروف "الأسوأ من الكارثة" في اليمن تتطلب من منظمته زيادة "الجهود في عملنا الإنساني".

ويعد الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر هو أكبر شبكة إنسانية في العالم، ويضم 192 جمعية وطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

وتم تمديد الهدنة التي استمرت شهرين بين الحكومة المعترف بها دوليًا والحوثيين المدعومين من إيران والتي دخلت حيز التنفيذ في 2 أبريل / نيسان لشهرين إضافيين في 2 يونيو / حزيران.

وقال الشرقاوي: "للأسف، لم يتحسن الوضع في اليمن منذ الهدنة"، مضيفا أن المياه الملوثة باتت مشكلة رئيسية في الأسابيع الأخيرة.

وأبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، هانز جروندبرج، مجلس الأمن الدولي في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه يخطط لاستكشاف إمكانية التوصل لهدنة أطول بين الأطراف المتحاربة في البلاد.

وقال إن التمديد قد يكون خطوة جيدة في التحرك نحو وقف إطلاق النار في الحرب الأهلية التي استمرت ثماني سنوات في البلاد.

 

المصدر: أسوشتيدبرس

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية